اعادة اعتقال الاسرى لن يمحو اثر الهزيمة التي لحقت بالاحتلال

اكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، ان اعادة اعتقال المجاهدين الستة لن يمحو اثر الهزيمة التي لحقت بكيان الاحتلال.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، اكدت على ان اعادة اعتقال المجاهدين الستة من ابطال كتيبة جنين الذين كان آخرهم البطلان المجاهدان ايهم كممجي ومناضل انفيعات اللذين جرى اعتقالهما فجر هذا اليوم بعد اسبوعين كاملين من الملاحقة والمطاردة، لن يمحو أثر الهزيمة التي لحقت بالاحتلال بعد ان اجتاز الاسرى الستة تحصيناته، واشعلوا انتفاضة الحرية ومعركة السجون.

واكدت حركة الجهاد الاسلامي في بيان لها اليوم الاحد، على تعهدها بمواصلة العمل من اجل تحرير الاسرى، وان يبقى هذا العمل واجباً من اهم الواجبات واكثرها الحاحاً واولوية.

وحملت الحركة العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن اي مساس بحياة الاسرى من ابطال كتيبة جنين، واخوانهم الاسرى داخل السجون وفي العزل الانفرادي الذين تدخل معركتهم مع السجانين ومصلحة السجون يومها الرابع عشر.

ووجهت حركة الجهاد الاسلامي التحية للفلسطينيين في كل مكان، داعياً لاستمرار فعاليات ومسيرات الغضب نصرة للاسرى ولمسيرات مساندة لاهالي ابطال كتيبة جنين من كافة مناطق الضفة الغربية وفلسطين المحتلة عام 1948.

ودعت الجهاد الاسلامي، الاجنحة العسكرية للمقاومة إلى البقاء في حال استنفار وجاهزية عالية للذود عن الاسرى، مشيراً إلى ان المعركة لا زالت مستمرة والحساب لن يغلق بعد ولن يغلق إلا برحيل العدو عن كل شبر من ارض فلسطين.

واكد داود شهاب، في كلمة له على الوفاء لتضيحات وآهات كل اسير فلسطيني، كما وعد بان حركة الجهاد الاسلامي، لن تترك اي اسير مهما كان انتماؤه وتنظيمه دون سند./انتهى/

رمز الخبر 1918095

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 8 =