تصدير البنزين إلى لبنان وأمريكا اللاتينية يثير غضب البيت الأبيض

قال عضو في لجنة البرنامج والميزانية ان عمل إيران في تصدير البنزين إلى أمريكا اللاتينية ولبنان أصبح أكثر تكلفة بالنسبة للولايات المتحدة، لذا فهم يخلقون المشاكل في طريق صادرات ايران من الوقود.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال احسان اركاني عضو لجنة البرنامج والميزانية في إشارة إلى القرصنة الأمريكية الأخيرة على ناقلات النفط الإيرانية، على مدى السنوات الـ 43 الماضية، واجهت الولايات المتحدة دائمًا الشعب الإيراني وإرادته.

وأضاف اركاني إن عدم الوفاء بالتزامات الاتفاق النووي من قبل الولايات المتحدة وفرض عقوبات جديدة على إيران كثف الضغوط الاقتصادية.

كما منعت الولايات المتحدة الإفراج عن الاموال المجمدة والمبادلات المالية للجمهورية الإسلامية مع الدول الأخرى لهذا السبب، لم تتمكن إيران من إعادة مواردها من بيع النفط إلى البلاد.

وتابع القول ان أمريكا لقد أدركت بان الجمهورية الاسلامية الايرانية رغم ضغوط العقوبات تواصل طريقها بشكل رسمي.

وأكد أركاني إن الإجراء الأخير للجمهورية الإسلامية بتفعيل تصدير البنزين إلى أمريكا اللاتينية ولبنان وإبرام عقد طويل الأمد مع الصين أصبح مكلفًا بالنسبة للولايات المتحدة، لذا فهي تخلق المشاكل في طريق صادرات ايران من الوقود.

ونوّه عضو لجنة البرنامج والميزانية في مجلس إن الغضب الأمريكي من التحايل على العقوبات وتحييدها زاد لدرجة أن الجيش الأمريكي أغلق الطريق الطبيعي لناقلة النفط في المنطقة وحاول سرقة النفط الإيراني.

وفي إشارة إلى العمل البطولي للقوات الحرس الثوري في استعادة الناقلة الإيرانية قال الرد الحاسم للقوات المسلحة على اعتداءات الدول الغربية يغلق الطريق أمام أي إعتداء وتخريب أميركي في المنطقة.

/انتهى/

رمز الخبر 1919524

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha