الأمم المتحدة تعتمد قرارا لصالح فلسطين حول السيادة على مواردها الطبيعية

اعتمدت الأمم المتحدة مشروع قرار "السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الأمم المتحدة تعتمد قرارا لصالح فلسطين حول السيادة على مواردها الطبيعية"الرباعية الدولية" وتؤكد أهمية اتخاذ خطوات بناءة لدفع حل الدولتين.

وصوت لصالح القرار 157 صوتا، فيما عارضته 7 دول (أمريكا، وإسرائيل، وكندا، ونايرو، وميكرونيزيا، وجزر مارشال وبالاو)، وامتنعت 14 دولة عن التصويت.

وأكد القرار الذي اعتمدته لجنة الأمم المتحدة المعنية بالمسائل الاقتصادية والمالية، اللجنة الثانية، أن "ما تقوم به إسرائيل من تشييد للجدار العازل والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، يشكل انتهاكا للقانون الدولي، ويحرم الشعب الفلسطيني من موارده الطبيعي"، داعيا إسرائيل إلى "الالتزام بالفتوى القانونية الصادرة عن محكمة العدل الدولية والمتعلقة بعدم شرعية بناء جدار الفصل العنصري".

كما أعاد القرار التأكيد على النداء الموجه من قبل مجلس الأمن في قراره 2334 والذي دعا فيه الدول للتمييز في تعاملاتها بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة.

إلى جانب هذا، فقد طلب القرار من الأمين العام أن يقدم للجمعية العامة في دورتها المقبلة "76" تقريرا حول تنفيذ هذا القرار على أن يشمل هذا التقرير الأثر التراكمي لقيام إسرائيل باستغلال موارد الفلسطينيين الطبيعية في الأرض المحتلة.

/انتهى/

رمز الخبر 1919820

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 1 =