المصالح الاقتصادية الإيرانية تعتبر من أهم القضايا في مفاوضات فيينا

 قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي إن الاتفاقية المؤقتة ليست قضية جادة في الوقت الحالي، مضيفًا أن المقترحات التي لا تأخذ في الاعتبار المصالح الاقتصادية لإيران لن ينظر فيها المفاوضون.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي أبو الفضل عموئي حول إمكانية التوصل إلى اتفاق مؤقت بين إيران ومجموعة 4 + 1، ما تم نشره في وسائل الإعلام الأمريكية على أنه تم اتفاق مؤقت، لم يتم الإعلان عنه بجدية من قبل مسؤولي مجموعة 4 + 1. نحن لا نتفاوض مع الأمريكيين وجانبنا التفاوضي هو مجموعة 4 + 1.

وتابع ممثل شعب طهران في مجلس الشورى الإسلامي ان مفاوضات إيران مع مجموعة 4 + 1 ستجرى في فيينا وموضوع المفاوضات رفع العقوبات عن إيران، وبدون رفع العقوبات لا يمكن لإيران العودة إلى الاتفاق النووي والتخلي عن تنفيذ الفقرتين 26 و 36.

وقال عموئي إن إيران نفذت التزاماتها في الاتفاق النووي، واتخذت خطوات لتقليص التزاماتها وفق الاتفاق النووي والاتفاق المؤقت ليس أمرا جادا في الوقت الراهن.

وقال إن محادثات فيينا ستعقد بأجندة رفع العقوبات، مضيفا أن المفاوضين لن ينظروا في المقترحات التي لا تأخذ في الحسبان المصالح الاقتصادية لإيران. يجب أن تكون الربحية الاقتصادية لإيران فعالة وقابلة للقياس.

/انتهى/

رمز الخبر 1919843

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha