التاريخ یسجل خيانة تطبيع العلاقات مع الکیان الصهيوني السفاك

وصفت الأمانة الدائمة لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية زيارة الرئيس الإسرائيلي لأبوظبي وتطبيع العلاقات مع هذا الكيان بأنها خيانة لا تُنسى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه أدانت الأمانة الدائمة لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية زيارة رئيس الكيان الصهيوني لأبوظبي خلال اصدار بيانا.

وقال البيان: "مما لا شك فيه أن خيانة تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني الذي يعتبر نفسه أسمى وأحق شعب في العالم والذي يكرهه ملايين الأحرار سيسجل في التاريخ.

والخائنون بالشعب الفلسطيني والمقاومة، الذين أقاموا صداقات مع سفاحي الشعب الفلسطيني والمقاومة، لن يجلبوا الأمن والسلام للمنطقة أبدًا.

ولن تسمح الجمهورية الإسلامية الايرانية أبدًا للصهاينة بالتسلل إلى المنطقة واللجوء إلى بعض الخونة، والجمهورية الاسلامية تستمر في دعمها للشعب الفلسطيني لتحقيق حقوقه المشروعة وتحارب التيارات التكفيرية وداعش المدعومة من الصهاينة والولايات المتحدة.

وتؤكد الأمانة الدائمة لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية أن الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك تحرير الأراضي المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، هو حق دولي شرعي.

/انتهى/

رمز الخبر 1921573

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha