امير عبداللهيان: صناعة لقاح "اسبایکوجن" مثالاً ناجحًا لتعاون إيران وأستراليا

قال وزير الخارجية الايراني خلال اتصال هاتفي مع نظيرته الأسترالية إن تعاون القطاع الخاص في صناعة لقاح "اسبایکوجن" يعتبر مثالاً ناجحًا للتعاون البناء بين البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين أجرت اليوم (الثلاثاء) محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان لبحث تطوير وتعميق العلاقات والتعاون بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية.

وهنأ وزير الخارجية الايراني العيد الوطني للحكومة والشعب الاسترالي، معلنا عن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتوسيع التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما في ذلك التجارة والاستثمار والتبادل العلمي بين القطاعين العام والخاص في البلدين والتخطيط المشترك في هذا الصدد، وجدير بالذكر ان لقاح "اسبایکوجن" مثال ناجح للتعاون البناء بين البلدين.

كما وصف رئيس السلك الدبلوماسي الزيارة الأخيرة للممثل الأسترالي الخاص لأفغانستان إلى طهران بأنها ناجحة وقال إنه تم تحديد مجالات جديدة للتعاون بين البلدين فيما يتعلق بأفغانستان خلال هذه الزيارة.

كما اكد وزير الخارجية الايراني على ضرورة تشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع المجموعات العرقية والدولية لحل مشاكل الشعب الافغاني.

ومن جانبه شكرت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين الجمهورية الإسلامية الايرانية على تعاونها ومشاوراتها الفعالة خلال زيارة الممثل الخاص الأسترالي لأفغانستان ، وأعربت عن أملها في أن يعمل البلدان معًا بشكل وثيق بشأن أفغانستان لتشجيع طالبان على الوفاء بالتزاماتهم ألا تصبح أفغانستان ملاذاً آمناً للجماعات الإرهابية والجرائم العابرة للحدود الوطنية مثل الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات.

كما انها رحبت بتوسيع العلاقات الثنائية في المجالات الثنائية، وقالت إن أستراليا تدعم المحادثات في فيينا.

وفيما يتعلق بمحادثات الاتفاق النووي، أكد امير عبداللهيان إن الجمهورية الإسلامية الايرانية ترحب وتشدد على تحقيق اتفاق جيد في هذه المحادثات.

وطالب أمير عبد اللهيان، أستراليا بإيلاء اهتمام خاص لحقوق الإيرانيين الذين يعيشون في هذا البلد وخاصة الوضع القنصلي لبعض مواطنينا الذين يواجهون مشاكل في أستراليا.

وطالب وزير الخارجية الايراني من نظيرته الاسترالية بالتصدي لعناصر زمرة المنافقين الارهابية الناشطين في استراليا.

/انتهى/

رمز الخبر 1921599

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 6 =