حركة الجهاد الاسلامي ترحب بتقرير "أمنستي" الذي يوضح جرائم الاحتلال

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، عن ترحيبها بالتقرير الأممي لمنظمة العفو الدولية "أمنستي" والذي يدين الاحتلال الصهيوني، ويكشف جرائم الفصل عنصري بحق الفلسطينيين، وشدد على ان الأمر يشكل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الشيخ القيادي خضر عدنان، قال في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء: "يؤشر تقرير "أمنستي" لتسمية دولة الاحتلال نفسها بـ "دولة يهودية" وتبعات ذلك على كل الوجود الفلسطيني وفي فلسطين المحتلة عام 1948 قمعا وهيمنة وتهجيراً وما يحدث بالنقب الفلسطيني الا مثالاً لذلك".

وأضاف: "لا يصح اختصار جرائم الاحتلال الصهيوني بتوصيفها فقط بالابرتهايد كنظام فصل عنصري، فهذا كيان احتلالي يقتل شعبنا ويحتل أرضنا ويمارس التهجير كل يوم والنكبة تتجدد والأمر لا يتوقف على تعديلات بممارسات يومية له مع شعبنا".

وبيّن الشيخ عدنان أن هذه التقارير الدولية المُدينة للاحتلال، تبقى حبراً على ورق ما لم يتم تبني ذلك دولياً بوقف دعم الاحتلال اللامحدود والذي يتلخص بفتح الأروقة والمحافل الدولية له ودوبلوماسيته.

واستظرد بالقول: "وددنا وقوف المنظمة الدولية على جريمة إعدام الاحتلال لشيخ الأرض العم سليمان الهذالين مثالا لجرائم الاحتلال وإعداماته الميدانية لنا كفلسطينيين عزل".

وشدد الشيخ عدنان على أن جرائم الاحتلال لا تحصر بالنكبة الجديدة في النقب وحي الشيخ جراح وحصار شعب غزة والتهويد اليومي في القدس والضفة والسعي المحموم للتغيير الديموغرافي في كل فلسطين وجرائم الاحتلال اليومية على الأرض وفي سجون الاحتلال مع أسرانا المرضى والإداريين.

وطالب الشيخ عدنان المرجعيات القانونية والحقوقية الفلسطينية والقوى الحية والإعلام الفلسطيني بمتابعة التقرير الأممي والوقوف عليه جيداً وحمله للعالم شهادة دوليةً في مواجهة الاحتلال الصهيوني./انتهى/

رمز الخبر 1921602

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =