منذ بدایة نزاع "كاراباخ" دعونا لتسوية عادلة تضمن سيادة الدول

أكد وزير الخارجية الإيراني"حسين امير عبداللهيان" على ان إنشاء ممرات النقل بين إيران وارمينيا يضمن مصالح الشعبين، لافتاً إلى أن بلاده دعت منذ بداية النزاع حول منطقة "كاراباخ" إلى احترام سيادة الدول والحفاظ على حقوق الأقوام وصولا الى تسوية عادلة لهذا الصراع.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبد اللهيان" أرسل برقية تهنئة الى نظيره الأرميني "ارارات ميرزوفيان" اليوم الاربعاء، بمناسبة مرور 30 عاما على انطلاق العلاقات الدبلوماسية بين طهران ويريفان.

وجاء في برقية الوزير الإيراني: " العلاقات بين البلدين شهدت نموا في شتى المجالات على مرّ العقود الثلاثة الماضية، مشيراً إلى أن إيران كانت من أوّل البلدان التي اعترفت باستقلال جمهورية ارمينيا، واقامت علاقات دبلوماسية معها.

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى المشاريع المختلفة بين البلدين، وبالأخص مشروع مدّ انبوب الغاز وشبكة الكهرباء من ايران الى ارمينيا، مؤكداً ان العمل جار على انشاء ممرات النقل داخل الاراضي الايرانية الارمينية، لافتاً إلى أن تيك المشاريع تساعد في تعزيز مكانة البلدين وتضمن حقوق شعبيها.

عبد اللهيان: دعونا لتسوية عادلة تضمن سيادة الدول منذ بداعة نزاع "كاراباخ"

و اعرب امير عبداللهيان عن اسفه لتداعيات النزاع حول منطقة "كاراباخ"، مؤكداً أن الأزمة قوضت مسار التقدم والازدهار في هذه المنطقة وضواحيها كما عرقلت التعامل بين الدول الاقليمية.

وفي نفس الصدد قال الوزير الإيراني: "انني اعلن بكل اعتزاز ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دعت منذ بداية النزاع حول منطقة "كاراباخ" إلى احترام سيادة الدول والحفاظ على حقوق الاقوام وصولا الى تسوية عادلة لهذا الصراع.

وأضاف "عبد اللهيان"، ان التطورات الاخيرة في منطقة القوقاز وفّرت الظروف لتوسيع التعاون الايراني الارميني ولتأسيس تحالفات إقليمية متعددة.

وأكد وزير الخارجية الإيراني على رغبة إيران في تعزيز العلاقات الثنائية والاقليمية مع جمهورية ارمينيا.

/انتهى/

رمز الخبر 1921803

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha