جرائم الاحتلال المتسارعة في الضفة والقدس محاولة صهيونية فاشلة لكسر إرادة الجماهير

أكدت حركة حماس، أن جرائم الاحتلال المتسارعة في الضفة والقدس والتي كان آخرها استشهاد الشاب نهاد البرغوثي في رام الله؛ محاولة صهيونية فاشلة لكسر إرادة الجماهير، التي تتسارع خطاها نحو مواجهة فاصلة تطارد الاحتلال ومستوطنيه في كل شبر محتل من فلسطين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قالت الحركة في بيان لها صادر عن دائرة العلاقات الوطنية في حركة حماس بالضفة الغربية:" إن التصعيد الصهيوني الكبير قتلًا وهدمًا واعتقالًا لا يحمل إلا دلالة جوهرية واحدة؛ وهي أن المقاومة السبيل الأقصر لوقف جرائم الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وقد آن الأوان لتجريم سياسة التنسيق الأمني، المشاركة في قتل الفلسطينيين، وهدم بيوتهم، أو الاستيلاء عليها وتشريد أهلها.

وأضافت :" إننا لنترقب لحظة قريبة ينتظم فيها الغضب الجماهيري المتصاعد في الضفة والقدس في كتلة لهب واحدة، تشتعل في جسد هذا الاحتلال العنصري المجرم، حتى تتوقف جرائمه، ويرحل عن أرضنا.

واستشهد أسير محرر، مساء اليوم الأربعاء، إثر إصابته برصاص قوات الاحتلال "الاسرائيلي" خلال مواجهات اندلعت غرب رام الله./انتهى/

رمز الخبر 1921965

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 11 =