حركة النضال، من المهد إلى اللحد

بينما يخضع حبيب فرج الله كعب متزعم الزمرة الارهابية والانفصالية المدعوة بـ"حركة النضال العربي لتحرير الاحواز" السابق في الاشهر الماضية للمحاكمة في محكمة الثورة الاسلامية بطهران، خضع في الوقت ذاته باقي العناصر القيادية لهذه الزمرة للمحاكمة من قبل القضاء الدنماركي والقضاء الهولندي.

وكالة مهر للأنباء، يعود تاريخ إنشاء هذه الزمرة بواسطه متزعمها حبيب جبر وآخرون إلى سنة 2005 حيث أعلنت عن وجودها من خلال استهداف المرافق العامة والحكومية وذلك عبر تخطيط عمليات زرع القنابل وتنفيذ سلسلة من الانفجارات بالأهواز. وكانت دائرة الإسكان والتنمية العمرانية، ومنظمة التخطيط والميزانية، وإدارة البيئة، وبنك سامان أهدافا لهذه العمليات، مما أسفرت عن استشهاد وجرح المئات من أبناء وطننا الأعزاء. وبعد هذه العمليات، تم اعتقال بعض عناصر هذه الزمرة وتمت محاكمتهم وحُكِم عليهم بالإعدام، لكن عناصرها القيادية تمكنوا من الهروب ومن العدالة ومن إيران.

وكانت من ضمن أعمالهم الارهابية خلال العقدين الاخيرين، تنفيذ الاغتيالات، وعمليات السطو المسلحة، وتدميرالممتلكات العامة وتفجيرات في الأماكن العامة، بما فيها التفجيرات في قضائَي دزفول وآبادان، وامتلاك وتخزين أسلحة نارية وترهيب المواطنين، وتفجير أنابيب النفط والغاز وقصف المواطنين في الأهواز خلال عرض أسبوع الدفاع المقدس العسكري في 22 سبتمبر 2018 وكذلك التجسس لصالح أجهزة المخابرات السعودية، والموساد ووكالة المخابرات المركزية الامريكية.

صورة جريدة همشهري الايرانية التي نشرت خبر الهجوم المسلح على العرض العسكري في الاهواز في 22 سبتمبر 2018

بعد هروب هؤلاء الارهابيين من ايران، استقروا في الدنمارك وهولندا والسويد و واصلوا من داخل هذه الدول أعمالهم الإرهابية ضد المواطنين الإيرانيين. وأنشأت هذه الزمرة موقعًا إخباريًا على شبكة الانترنت، وانشأت الصفحات العديدة على مواقع التواصل الاجتماعي وقامت بالهجمات الاعلامية عبر الدعاية السوداء ضد إيران، بهدف تحريض المواطنين العرب الخوزستانيين للقيام بأنشطة تخريبية في البلاد وكل ذلك كان مدعوما بوسائل الإعلام الغربية والعربية البارزة، بما فيها قناة العربية الفضائية السعودية وقناة إيران إنترناشونال، وقناة بي بي سي، وقناة صوت أمريكا.

صورة موقع قناة أحوازنا المتوقفة عن البث بسبب الإدانة في المحكمة الدنماركية بجريمة ترويج الارهاب، بينما الموقع قد كتب أن القناة بسبب الصيانة توقفت عن البث

كما وأطلقت الزمرة قناة فضائية في الدنمارك تحت عنوان “أحوازنا” وذلك بدعم مالي من المملكة العربية السعودية بما يقارب مليوني يورو؛ حيث أن هذه القناة قد وضعت على جدول أعمالها تنفيذ العلميات النفسية المختلفة بشكل يومي بهدف التأثير على رأي العام المواطنيين العرب الخوزستانيين، لكن بعدما أدينت الحركة وعناصرها في البلدين الآنفين، توقفت القناة عن البث بقرار من المحكمة وذلك بسبب دعمها للارهاب.

** من هم قادة هذه الزمرة ؟

في الوسط حبيب جبر، في اليسار ناصر جبر، في اليمين يعقوب حر

“حبيب نبكان” المعروف بـ”حبيب جبر الكعبي” هو المتزعم الرئيسي لزمرة حركة النضال وأحد مؤسسيها. وقد هرب من إيران في عام 2005 بعد سلسلة من العمليات الإرهابية التي نفذها مع شركائه في الأهواز حيث اتجه أولاً نحو الإمارات العربية المتحدة، ثم سوريا، ومن هناك إلى الدنمارك وبعد حصوله على الإقامة أستقر في مدينة رينجستيد. وبالإمكانيات التي وفرتها له بعض الدول الغربية والعربية انشأ مكتبا لزمرته وبدأ يبادر بادارتها والتخطيط لتنفيذ العمليات الإرهابية ضد ايران لتتم عبر عناصره في الداخل.

“يعقوب نيسي” المعروف بـ”يعقوب حر التستري” هو صهر حبيب جبر والحاصل على جنسية دنماركية والناطق الرسمي باسم زمرة حركة النضال والمسؤول الإعلامي لها في مكتب الحركة في رينجستد، والذي كان مسؤولاً عن التواصل مع وسائل الإعلام لاسيما وسائل الإعلام المعارضة الايرانية في خارج البلاد.

“ناصر نبكان” أو “ناصر جبر الكعبي” أو المدعو “تميم فاروق بك” هو شقيق حبيب نبكان الاصغر منه. وهو أيضًا حاصل على اقامة دنماركية، وقد شارك في أنشطة معادية لإيران وجرائم إرهابية، إلى جانب عناصر آخرين من الزمرة الذين كانوا مستقرين في الدنمارك.

صورة حبيب اسيود

“حبيب فرج الله كعب” المعروف بـ”حبيب اسيود” كان خليفة حبيب نبكان، الذي تزعم الزمرة بعد اعتقال حبيب جبر من قبل قوات الأمن الدنماركية. وقد حصل اسيود على الجنسية السويدية، وتحمل المسؤولية عن الجرائم الإرهابية التي نفذتها زمرته من خلال مقطع فيديو نشره التلفزيون الايراني بعد اعتقاله على يد قوات الأمن الإيرانية، وكان آخرها الهجوم المسلح وإطلاق النار على المشاركين في العرض العسكري في 22 سبتمبر 2018 في الأهواز حيث اسفر عن استشهاد و جرح العشرات من المواطنين العرب وغير العرب.

صورة عيسى فاخر

“عيسى سواري” المعروف بـ”عيسى مهدي فاخر” العضو الآخر لهذه الزمرة والذي يقيم في هولندا. وهو أحد مذيعي قناة أحوازنا الفضائية الذي كان يُحرّض من خلال برنامجه أبناء وطننا العرب في خوزستان على ارتكاب الأعمال الإرهابية والتخريبية.

صورة أحمد مولى

“أحمد نيسي” المعروف بـ”أحمد مولى” هو متزعم آخر لهذه الزمرة وأحد مؤسسيها والذي كان يقيم في مدينة لاهاي في هولندا. وكان قد أنشأ زمرة جديدة لحركة النضال بنفس الاسم وبتزعمه في هولندا في سنة 2015 بعد أن نشبت خلافات بينه وبين حبيب جبر وانفصل عن الحركة في الدنمارك.

** الانشقاق في زمرة حركة النضال

صورة شعار زمرة حركة النضال العربي لتحرير الاحواز الارهابية

بعد نشوب الخلافات بين متزعمي زمرة حركة النضال، انقسمت الزمرة إلى فرعين وهما فرع الدنمارك وفرع هولندا. كانت الخلافات القائمة بين أحمد مولى وحبيب جبر تدور حول علاقات الزمرة مع الرياض وتلقي الدعم المالي، فضلاً عن ما يتعلق بتنظيم الزمر الارهابية الأخرى.

كان من أبرز أسباب الخلاف بين متزعمي زمرة حركة النضال هو أن الدعم السعودي وتدفق الدولارات النفطية للفرع الدنماركي من الحركة بقيادة حبيب جبر كان مغريا للغاية، ولم يكن لأحمد مولى ورفاقه حظا وافرا منه. فلذلك اقتنع احمد مولى بمرور الوقت بأن الدعم السعودي ليس في مصلحتهم لأن السعودية كانت تحاول أن تُمَحورعلاقاتها مع الزمرة حول حبيب جبر، وهذا الأمر جعل أحمد مولى غاضبا من الوضع القائم.

السبب الآخر هو أن السعودية حاولت أن تُنظّم وتَجمَع كل الزمر الانفصالية العربية في خوزستان تحت قيادة حبيب جبر لتجعله بذلك شخصية بارزة وزعيما للانفصاليين في خوزستان؛ ومن هنا، جعله السعوديون القناة الرئيسية لتوزيع دعمهم وضخ الملايين من الدولارات بين الزمر الانفصالية والإرهابية الأخرى. حيث بلغ الأمر مؤخرا إلى أن السعودية قامت بدعم الزمر الانفصالية غير العربية ماليا من خلال حركة النضال وتحديدا حبيب جبر.

وعلى سبيل المثال، دفعت السعودية لحبيب جبر 5 ملايين دولار لدعم الزمر المعارضة الايرانية قبل اعتقاله، كما دفعت مليون ومأتين ألف دولار لـ”صالح كامراني” متزعم زمرة إرهابية وانفصالية في الشمال الغربي في ايران وأذربيجان حيث تم دفع المال مقابل اطلاق قناة فضائية معارضة لإيران تحت عنوان “ANT”. كما دفع السعوديون مليوني دولار من خلال حبيب جبر لزمرة جيش الظلم (العدل) الإرهابية في بلوشستان جنوب شرق ايران.

هذا ونرى أن الخلاف حول الدعم المالي السعودي للزمرة من جهة وجهود السعودية لتمحور زمر المعارضة لإيران تحت قيادة حبيب جبر من جهة أخرى، دفعت أحمد نيسي إلى الرفض والانفصال وتبني فرعا جديدا للزمرة تحت قيادته في هولندا.

** الى أين انتهت عاقبة هؤلاء الارهابيين ؟

اعتقلت قوات الأمن الدنماركية حبيب جبر وشقيقه ناصر جبر ويعقوب حر التستري في فبراير 2020 بتهم الإرهاب، وأدانت محكمة روسكيلد الدنماركية في 4 فبراير الماضي حبيب جبر وناصر جبر ويعقوب نيسي بالتآمر لتنفيذ أعمال إرهابية ودعم الإرهاب حيث حكمت عليهم المحكمة بالسجن 8 سنوات لحبيب جبر والطرد من الدنمارك، كما أصدرت المحكمة نفسها حكما لأخوه ناصر جبر بالسجن 7 سنوات والطرد من الدنمارك. وأما يعقوب حر التستري حكم عليه بالسجن 6 سنوات من دون سحب جنسيته الدنماركية والطرد منها.

واعتقل عيسى مهدي فاخر في هولندا في نفس الوقت الذي تم اعتقال شركائه الآخرين في الدنمارك (في فبراير 2020) من قبل قوات الأمن الهولندية بتهم الإرهاب، وفي نوفمبر الماضي أدانته محكمة نوتردام بهولندا، حيث حكمت عليه بالسجن لمدة أربعة سنوات ونصف بتهمة التآمر ودعم الإرهاب وهو حاليا يقضي عقوبته في السجن.

أما حبيب اسيود، فقد اعتقلته قوات الأمن الإيرانية في سبتمبر 2020، وهو حاليًا قيد المحاكمة في إيران أمام محكمة الثورة الإسلامية. وتزعّم سعيد حميدان زمرة حركة النضال بعد إلقاء القبض على حبيب اسيود، وبما أنه حاصل على الجنسية السويدية، فهو يقود الزمرة حاليًا من السويد.

لكن أحمد مولى كان له مصير مختلف، وذلك بعد تصاعد الخلاف بينه وبين حبيب جبر، قُتل برصاص مجهول أمام منزله في 8 تشرين الثاني 2017 في لاهاي. وعلى الرغم من توجيه اصابع الاتهام نحو ايران بواسطة بعض من أقارب أحمد المولى، إلا أن الشرطة الهولندية صرحت رسميًا أنها لا تستطيع تأكيد ذلك. وفي تلك الايام، أصدرت السفارة الإيرانية في هولندا بيانا أدانت فيه مقتل احمد مولى وأعربت عن أسفها للحادث، مؤكدة أنها ستكون على اتصال وتنسيق كاملين مع السلطات الهولندية لغاية كشف أبعاد الحادث. ويتزعم حاليا “حاتم صدام” شقيق زوجة أحمد مولى، الفرع الهولندي لزمرة حركة النضال من هولندا.

** ماذا كتب الإعلام الدنماركي والهولندي عن هذه الزمرة وعناصرها ؟

صورة صفحة التقرير على موقع الاذاعة والتلفزيون الدنماركي DR

كشفت مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الدنماركي (DR) من خلال تقرير مفصل استشهد بأجزاء من ملف تنصت جهاز المخابرات الدنماركي من مكتب حبيب جبر في رينجستيد الدنماركية ودردشات عناصر زمرة حركة النضال مع بعضها البعض، مما كشف عن تصرفات الحركة الإرهابية ضد الأمن القومي الإيراني.

يذكر التقرير أن وثائق محكمة روسكيلد تكشف كيف أن الفرعين الهولندي والدنماركي لحركة النضال، اتخذا سلسلة من الإجراءات، بما في ذلك زرع القنابل في المعابر العامة، واستخدام قذائف الهاون واستخدام الرشاشات وخطف الرهائن وذلك من أجل زعزعة الأمن القومي الإيراني.

ويتناول هذا التقرير، الذي يستشهد بوثائق المحكمة وملفات التنصت على المكالمات الهاتفية ومحادثات WhatsApp ، جوانب مختلفة من الأعمال الإرهابية لهذه الزمرة وعناصرها ضد أمن المواطنين الإيرانيين ويصف ملف هؤلاء الأشخاص بالأَسْوَد.

كما يوضح التقرير موقف وزارة الخارجية الدنماركية على لسان المتحدثة باسمها إيفا فلايفولم (Eva Flyvholm) :”إن مجموعة من الناس في بلادنا تقوم بالتخطيط للإرهاب ودعمه، بدعم من جهاز مخابرات أجنبي (السعودية) ضد دولة أخرى (إيران)، وهذا غير مقبول بالنسبة للدنمارك”.

صورة صفحة التقرير على موقع الاذاعة الهولندية

وفي تقرير مفصل أعده برنامج أرخوس “Argos” الإذاعي الهولندي، قدمت الإذاعة الهولندية بعض التفاصيل حول تصرفات عناصر هذه الزمرة وعلاقتهم بجهاز المخابرات السعودي. ويتطرق التقرير إلى الهجوم الإرهابي وإطلاق النار ضد أهالي الأهواز خلال العرض العسكري في 22 سبتمبر 2018 بواسطة عناصر الزمرة، كما يتناول هذا التقرير اتصالات الرياض بمتزعمي الزمرة واعتقال بعض عناصرها في هولندا والدنمارك.

وذكر التقرير أن “العديد من النشطاء السياسيين المناهضين لإيران المقيمين في هولندا والدنمارك متورطون في أنشطة إرهابية ضد إيران” ويبدو أن “عيسى فاخر” ناشط سياسي وصحفي، وكان تحت حماية الشرطة الهولندية لبعض الوقت، لكنه اعتقل وحُوكِم مع آخرين بتهمة التورط في أنشطة إرهابية تقودها أجهزة أمن الرياض كما أنه “في نفس الوقت الذي اعتقل فيه عيسى فاخر في هولندا، ألقت السلطات الأمنية الدنماركية القبض على ثلاثة أشخاص، بينهم حبيب جبر”.

وذكر التقرير أن “وثائق المحكمة الدنماركية تظهر أن المجموعة (حركة النضال) تلقت ما لا يقل عن 2.6 مليون يورو من المخابرات السعودية لمهام مختلفة، بما في ذلك شراء أسلحة”. وقال عادل السويدي، عضو المجموعة الهولندية:”تحدثنا إلى السعودية في 2012 لمعرفة ما يريدون ولكي يعرفوا ما نريد”. لديهم مشكلة مع إيران ويقولون أنه يمكننا محاربة إيران معا. وأشهرهم كان عايد الشمَّري الذي اتصل بنا كصحفي لكنه كان عميلا سعوديا. لقد أراد أن نجد أشخاصًا ليس فقط من الأهواز، بل أيضًا من بلوشستان وتركمانستان وأذربيجان وكردستان. هذا الرجل خطير جدا. وأضاف “عندما قُتل أحمد مولى قدمنا كل المعلومات، بما في ذلك المعلومات عن الشمري، إلى الشرطة والحكومة الهولندية”. ورداً على ما إذا كانت قناة أحوازنا في رزويك بهولندا قد تلقت أيضاً أموالاً من السعوديين؟ فأجاب: “نعم، لأن التلفاز بحاجة إلى المال، فقد ذهب الشمري أيضًا عند افتتاح الاستوديو”.

ويضيف التقرير:”بعد أسبوع من الهجوم في الأهواز، بثت قناة أحوازنا مقابلة عيسى فاخر مع حبيب جبر، يدافع فيها عن هذا العنف ويذكر في هذا البرنامج أن المهاجمين هم أبطال الانفصاليين والشباب الشجعان للأحواز وشعبنا. كان هذا البرنامج أحد وثائق السلطات الدنماركية لإلغاء ترخيص Ahvazna TV في ذلك البلد. ينص قرار صادر عن مجلس الإذاعة والتلفزيون الدنماركي في 20 فبراير من هذا العام، على أن قناة أحوازنا انتهكت القانون بشكل خطير من خلال بث برامج تُروّج للإرهاب بشكل مباشر وغير مباشر”.

** رؤية

بناءً على ما جاء، نرى أنه على الرغم من قيام زمرة حركة النضال بتنفيذ أعمال إرهابية ضد الجمهورية الإسلامية ومواطنيها خلال السنوات الماضية بدعم من الغربيين والسعوديين، إلا أن نفس الغربيين وفقا للاتفاقيات الدولية لمكافحة الإرهاب لم تتسامح مع أنشطة هذه الزمرة وأعضائها في بلادهم، حيث تم القبض على قادتها وعناصرها وتمت محاكمتهم. وجرت المحاكمات حسب قوانين مكافحة الاعمال الارهابية لمجموعة ما من أراضي دولة مضيفة ضد دولة ثالثة.

في مثل هذه الحالة التي لم تتحمل الدنمارك وهولندا والسويد أعمال أعضاء هذه الزمرة الارهابية من أراضيها ضد دول أخرى، يطرح السؤال نفسه، كيف يمكن للجمهورية الإسلامية أن تتحمل الجرائم الإرهابية والتخريبية والدموية لهذه الزمرة ضد مواطنيها وضد البُنى التحتية العامة والحكومية وتتسامح معها؟ وأما النقطة الثانية، إذا كانت الجمهورية الإسلامية لديها نوايا غيرعادلة في محاربة أو محاكمة هذه الزمر الانفصالية والإرهابية، فهل لدى الدنمارك وهولندا أيضا نوايا غيرعادلة في محاكمة هؤلاء الانفصاليين الإيرانيين، الذين تمت محاكمتهم بسبب جرائمهم الإرهابية؟!

إن إدانة أعضاء زمرة حركة النضال من قبل المحاكم الدنماركية والهولندية تدل على أن الإرهاب مكروه ومُدان تحت أي عنوان، ولا يوجد هناك ما يسمى إرهابي جيد أو أرهابي سيئ! لكن هذا لا يعني تجاهل التباين الواضح بين الدنماركيين والهولنديين في مواجهة الإرهاب.

من ناحية، هم ملاذ الإرهابيين، ومن ناحية أخرى، تتم محاكمتهم وإدانتهم، بينما السلطات الدنماركية والهولندية والسويدية كانت على علم مسبق، بملفات هؤلاء الارهابيين وجرائمهم التي ارتكبوها ضد المواطنين الايرانيين وأمن البلاد، فضلا عن أن إيران قد حذرت هذه الدول كرارا من هذه الزمر الإرهابية خلال السنوات الماضية التي كانت هذه الدول تستضيف هؤلاء الارهابيين، ولكن للأسف بقت كل التحذيرات حبر على ورق ولم تتخذ هذه الدول اجرائات حقيقية لمواجهة هذه الزمر ولم يتم تسليم هؤلاء المجرمين إلى ايران. هؤلاء الإرهابيون يمارسون الإرهاب ضد إيران منذ عشرات السنين بأمن كامل وحرية تامة من دول مستضيفة مثل السويد والدنمارك وهولندا ضد ايران.

** ما هي مطالبة الشعب الإيراني ؟

أولا، يطالب الشعب الإيراني، كمطلب شرعي، سلطة القضاء الايرانية بإدانة عناصر هذه الزمرة الإرهابية التي قتلت وجرحت المئات من أبناء وطننا الأبرياء وأوقعت عواقب أمنية واقتصادية جسيمة على بلدنا الحبيب، وأن تعاقبهم بأشد العقوبات.

ثانيا، بحسب اعترافات حبيب اسيود وتفاصيل ملفات قيادات زمرة حركة النضال لدى السلطات القضائية الدنماركية والهولندية التي نشرتها وسائل الإعلام الرسمية في هذين البلدين، فإن الشعب الإيراني يطالب وزارة الخارجية بتقديم شكوى ضد هذه الزمرة في المحاكم الدولية ومتابعتها من كافة القنوات المعنية الدولية.

ثالثا، يريد الشعب الإيراني أن تُصَنّف زمرة “حركة النضال العربي لتحرير الاحواز” دوليا لاسيما أوروبيا كمنظمة إرهابية ويُدرج اسمها في قائمة المنظمات الإرهابية.

ورابعا، في ضوء مذكرات التوقيف الدولية الصادرة عن الإنتربول بحق أعضاء هذه الزمرة، ومن أجل ملاحقة ومعاقبة هؤلاء الإرهابيين، يطالب الشعب الإيراني وزارة الخارجية والجهات المعنية بمتابعة استرداد هؤلاء المجرمين وفق الاتفاقيات الدولية من الدول المضيفة وتسليمهم الى العدالة./انتهى/

رمز الخبر 1922401

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =