العقوبات الأمريكية ضد روسيا مغامرة جيوسياسية سيدفع ثمنها العالم

نشرت صحيفة "غلوبال تايمز" الحكومية الصينية، تقريرا حول العقوبات الأمريكية ضد روسيا، ووصفتها بالمغامرة السياسية غير المدروسة، التي سيتعين على العالم بأسره دفع ثمنها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه وفقا للصحيفة فأن أحدث البيانات حول التضخم في العالم تشير بوضوح إلى أن هذا نتيجة للأزمة في أوكرانيا والعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الدول الغربية على روسيا.

وقال التقرير إنه إلى جانب الأزمة الأوكرانية والعقوبات الغربية ضد روسيا، يمثل وباء كورونا أيضا أحد الأسباب الهامة للتضخم الحاد في جميع أنحاء العالم.

وأضافت الصحيفة أنه لا يمكن أن يكون هناك شك في أن "ارتفاع أسعار الطاقة والسلع، الذي غذته الأزمة الأوكرانية، والعقوبات الاقتصادية الغربية غير المدروسة بقيادة الولايات المتحدة ضد روسيا، قد أدى إلى تفاقم التضخم العالمي".

وبحسب التقرير فإن الاتهامات الأمريكية لدول أخرى بشأن مسألة التضخم هي محاولة فاشلة لتحويل الذنب "من الرأس المريضة إلى الرأس السليمة، وهي مؤامرة خبيثة"، والغرض منها إخفاء إخفاقات الإدارة الأمريكية.

وقال التقرير: "في الوقت الذي لم تتعاف فيه سلاسل التوريد العالمية بالكامل بعد من الوباء، يؤدي الوضع في أوكرانيا والعقوبات ضد روسيا إلى تفاقم انقطاع الإمدادات. فالعالم يشهد نقصا في موارد الطاقة والمواد الخام والمواد الغذائية، ودول العالم في ظل هذه الظروف تتحمل العبء الأكبر من المغامرات الجيوسياسية للولايات المتحدة".

كما أكد تقرير الصحيفة الصينية أنه بالإضافة إلى ذلك، تلحق العقوبات الغربية ضررا خطيرا بمصالح الدول النامية غير المحمية من التضخم المرتفع في استيراد المواد الغذائية والسلع الأساسية الأخرى، مشيرا في مثل هذه الظروف، يبقى الأمل في ألا يلوم الغرب الآخرين، بل يركز على حل العدد المتزايد من المشاكل الاقتصادية المحفوفة بالعواقب العالمية الخطيرة".

/انتهى/

رمز الخبر 1923108

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =