أصابعنا على الزناد وجاهزون لدخول فلسطين/ العراق؛ مقبرة التطبيع مع الصهاينة

أكد الكعبي في بيان بمناسبة ذكرى معركة سيف القدس على أن ارض العراق ستكون مقبرة لكل من ينادي بالتطبيع ويشغّل المؤامرات، معلنا عن استعداد جميع فصائل المقاومة العراقية لدخول ميدان الدفاع عن فلسطين والحرب ضد الكيان الصهيوني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه صرح الموقع الإعلامي لمكتب حركة النجباء في الجمهورية الإسلامية، أن الأمين العام للمقاومة الإسلامية حركة النجباء أصدر بيانا بمناسبة ذكرى معركة سيف القدس، مخاطبا الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة في غزة، مؤكدا أن الحركة المقاومة العراقية مستعدة للتعاون مع المجاهدين في فلسطين على جميع الأصعدة من التسليح والمعلومات والمساعدات اللوجستية.

وقال الشيخ "أكرم الكعبي" إن دخول مقاتلي النجباء وغيرهم من المجاهدين العراقيين إلى ساحة الدفاع عن القدس والحرب ضد الاحتلال الصهاينة رهن إشارة من الفصائل المقاومة الفلسطينية، مؤكدا أن الأصابع على الزناد متحدة ومتكاتفة.

كما أكد على أن العراق هو أرض لمواجهة العدوان ومقبرة التطبيع مع الصهاينة.

ولكم فيما يلي نص بيان الأمين العام للنجباء:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم .. السلام على غزة الصمود والإباء .. السلام على خان يونس وبيت حانون وبيت لاهيا .. السلام على القدس معراج السماء ..

من عراق المقاومة العصي على جبروت العتاة .. من عراق وأد الفتن والتطبيع والمؤامرات رسالة اليكم يا أهل الكرامة .. لرجالكم ونساءكم .. شيبكم وأطفالكم .. جرحاكم وأسراكم .. شهدائكم ومجاهديكم ..

تقبلوا منا كلّ الإجلال والإحترام ، ونحن ومنذ أن وضعتم مسامير سيف القدس في نعش الاحتلال ما زلنا نعيش نشوة النصر والدفاع عن المسجد الاقصى ..

كيف لا .. والقضية واحدة .. والنصر واحد .. والارض واحدة بغداد هي القدس والقدس بغداد والعدو واحد صهيونياً كان أو امريكياً .. وان شاء الله القبضة على الزناد ستكون واحدة.

ولقد أعلنّا سابقا بصراحة بأننا معكم والى جانبكم في الدفاع عن مقدسات فلسطين، ولا ننتظر سوى إشارة منكم لنكون معاً بالدم والسلاح.

اليوم أصبح جلياً لكل مسلم ومقاوم بأن القضية الفلسطينية تمثل رأي الامة اللإسلامية جمعاء والإنتماء لكل حرّ ومقاوم في هذا العالم.

واليوم نعود ونؤكد لكم بأننا الى جانبكم ويمكنكم الاعتماد علينا بكل مجالات الدعم والإمداد والمعلومات.

إن مجاهدي النجباء ومنذ سنين ينتظرون فرصة الإلتحام مع محتل أرضكم .. ينتظرون يوماً تلتقي به البنادق تحت راية محور مقاومة واحد في وجه جبابرة هذه الأرض الصهاينة ومن خلفهم أمريكا.

وستظل عيون مجاهدي المقاومة الاسلامية ـ النجباء ترنو ليومٍ ترفع فيه رايات المقاومة من كل العالم على حطام الكيان الصهيوني الزائل ان شاء الله ..

الى نصرٍ قريب ولقاء تحت لواء العودة المباركة

/انتهى/

رمز الخبر 1923647

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =