هناك عواقب محتملة لانضمام فنلندا والسويد إلى "الناتو"

قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إنّ "انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) لن يعزز الأمن في القارة الأوروبية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أضاف بيسكوف في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، أن "انضمام أوكرانيا المحتمل إلى الناتو كان سيؤدي إلى نزاع إقليمي محتمل بين روسيا ودولة هي جزء من الحلف".

وأوضح أنه "ليس لدى روسيا نزاعات حدودية مع فنلندا أو السويد، بينما كان من المحتمل أن تصبح أوكرانيا عضواً في الناتو، وكان يمكن أن يكون لروسيا نزاع حدودي مع دولة تشارك في التحالف".

ووفقاً له، فإن موسكو تراقب مسألة انضمام فنلندا والسويد بعناية، مضيفاً أن "هناك سبباً لإجراء تحليل عميق للغاية للعواقب المحتملة لهذا الانضمام".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، قد أعلن اليوم أنّ "الوضع في العالم سيتغير بشكل جذري بعد قرار السويد بالانضمام إلى حلف الناتو"، مضيفاً أنّ "أمن السويد، وكذلك فنلندا، لن يتعزز نتيجة لهذا القرار (انضمامهما إلى حلف الناتو)".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن اتّخذت فنلندا والسويد، أمس، قراراً رسمياً بانضمامهما إلى حلف الناتو، حيث ترفض موسكو هذه الخطوة، مؤكّدةً أنّ "أراضي فنلندا والسويد ستصبح هدفاً محتملاً للقوات المسلحة الروسية، ما إن يصبح هذان البلدان عضوين في حلف الناتو".

/انتهى/

رمز الخبر 1923794

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha