إيران والعراق توقعان مذكرة تفاهم لإزالة معوقات السياحة البرية بين البلدين

وقعت وزارة التراث والثقافة والسياحة والصناعات التقليدية في الجمهورية الإسلامية اليوم الاثنين مذكرة تفاهم مع وزارة الثقافة والسياحة والتراث في جمهورية العراق لتعزيز التعاون السياحي بين البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن وزير التراث والثقافة والسياحة والصناعات اليدوية في الجمهورية الإسلامية، عزة الله ضرغامي، وقع اليوم مذكرة تفاهم بشأن التعاون السياحي مع وزير الثقافة والسياحة والتراث في جمهورية العراق،حسن ناظم، في متحف نيافران الثقافي بطهران.

ورحب ضرغامي بوزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي قائلاً: "أنا واثق من أن العلاقات الثقافية والسياحية بين إيران والعراق ستتعزز بشكل أفضل اكثر من ذي قبل".

واعتبر ضرغامي مذكرة التفاهم بأنها تسهل العلاقات الثقافية والسياحية بين البلدين، مضيفًا: "العلاقة الحضارية بين إيران والعراق كانت فريدة منذ القدم وبعد الإسلام، ويتوقع شعبي البلدين من حكوماتهم ازالة العقبات وتسهيل كل شيء لتحسين العلاقات بين البلدين.

وشدد على إزالة المعوقات وتسهيل العلاقات بين البلدين، وأضاف: "لا يوجد حظر في مجال السياحة الجوية والعلاقات قائمة في هذا المجال، ولكن في هذه المذكرة تم التاكيد على إزالة المعوقات في مجال السياحة البرية على مدار العام، وان لاتقتصر على مراسم الأربعين وان يسمح للناس بالسفر بسياراتهم الخاصة طوال العام وفي هذا الصدد، يقوم مركز السياحة بتوفير البنية التحتية اللازمة لإصدار لوحات الترخيص للسيارات.

واعتبر ضرغامي السياحة الدينية بأنها من أهم مجالات التعاون بين الجانبين، قائلاً: "الأربعين هي أكبر مجتمع بشري وظاهرة فريدة في العالم، ونحن نبحث عن تسجيلها عالميا".

ومن جهته، اكد وزير الثقافة والسياحة العراقي، بان زيارته الحالية على راس وفد رفيع لطهران، جاءت في ضوء تراجع جائحة كورونا وبهدف تفعيل البرامج والمشاريع الفنية والثقافية والسياحية المشتركة مع المسؤولين المعنيين في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ولفت الوزير العراقي الى اهمية دور السياحة الدينية عند البلدين، مبينا ان مباحثاته مع الجانب الايراني جاءت بهدف تنظيم مراسم الاربعين بكل شموخ وعظمة.

وفي الختام، تطلع وزير السياحة العراقي بان تفضي زيارته والوفد المرافق للجمهورية الاسلامية، الى تعزيز التعاون الثقافي والفني والسياحي بين طهران وبغداد اكثر من اي وقت مضى.

/انتهى/

رمز الخبر 1924505

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha