قاليباف: القرن الحاضر هو قرن آسيا/ سياستنا مبنية على إعطاء الأولوية للجوار

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي، محمد باقر قاليباف، أن بلاده تُرحّب دائما بالأمن والسلام في المنطقة، مشدداً على ان سياسة المجلس والحكومة هي إعطاء الأولوية للجيران ودول المنطقة في العلاقات الثنائية ومتعددة الأطراف، لافتاً إلى أن القرن الحاضر هو قرن آسيا.

وأفادت وكالة مهر للانباء أن "قاليباف" قال في مؤتمر صحفي مشترك مع "آلان سيمونيان": السياسة الأساسية للبرلمان والحكومة هي إعطاء الأولوية لجيران ودول المنطقة، وفي هذا الإطار، نحن نستضيف رئيس مجلس أرمينيا.

وأضاف المسؤول اليراني: إن الأولوية الرئيسية لمحادثات اليوم كانت القضايا الاقتصادية والعبور بين البلدين، حيث أجريت محادثات جيدة مع رئيس البرلمان الأرمني.

وأشار"قاليباف" إلى معاهدة أوراسيا قائلاً: إن شروط المعاهدة وتعاون الدول الأعضاء يمكن أن يحدثا فرقًا في المنطقة ، ويمكن أن يحدث أيضًا تغييرات في العلاقات الثنائية بين إيران وأرمينيا ، لذلك أجريت محادثات في هذا الصدد. وأولوية المناقشات كانت حول هذا الموضوع ليتم وضع خطط لتطوير البنية التحتية للسكك الحديدية والطرق.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي على الأمن والاستقرار في المنطقة وقال: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لطالما رحبت بالأمن والسلام في المنطقة والعلاقات بين البلدين، وكانت رغبتنا ولا تزال أن تتحسن العلاقات بين البلدين الأذربيجانيين وأرمينيا في ظل محادثات السلام وان تحل القضايا في إطار القوانين وحماية الحدود الدولية، ونحن سندعم ذلك.

وتابع المسؤول الإيراني: نأمل أن يوفر برلمانا البلدين الشروط اللازمة لصياغة واعتماد قوانين لتطوير وتوسيع العلاقات السياسية والاقتصادية لتحقيق نمو كبير في المستقبل القريب.

قاليباف: يجب ايجاد محور شمال _ جنوب يُلبّي حاجة البلدين

وأكد "قاليباف" في وقت سابق لدى استقباله نظيره الارميني "آلين روبرتي سيمونيان" في طهران اليوم الاربعاء ضرورة ايجاد محور شمال - جنوب نظرا لحاجة كلا من ايران وارمينيا مشيرا الى الاهمية التي توليها الحكومة الايرانية الحالية والبرلمان لتعزيز العلاقات مع الدول الجارة وخاصة في الظروف الحساسة الراهنة.

وتحدث رئيس البرلمان الايراني عن المؤامرات التي تحيكها اميركا والكيان الصهيوني ضد شعوب المنطقة وقال: ان هذا الكيان واميركا لايبغيان سوى تحقيق مصالحهما في المنطقة وزعزعة امنها لذا على الدول الجارة فيها ايلاء المزيد من الاهمية لمثل هذه الامور.

ووصف رئيس البرلمان القرن الحاضر بأنه قرن آسيا، وقال: ان كل المؤشرات الاقتصادية والعسكرية والانتاجية والنفوس والتقنية قد تغيرت حيث ازدادت اهمية غرب آسيا واوراسيا فيما زادت الحرب بين روسيا واوكرانيا من وتيرة وسرعة التطورات الراهنة.

وأشار الى اهمية التعاون الاقتصادي بين البلدين وقال: ان موضوع النقل والشحن يعتبر من اهم المواضيع الاقتصادية بين الجانبين الامر الذي سيؤدي الى المزيد من تبادل السلع والطاقة بين الدول في المنطقة.

وشدد قاليباف على اهتمام ايران لتعزيز العلاقات مع الدول الجارة وعلى كلا الصعيدين الاقليمي والامني معتبرا ايجاد محور شمال - جنوب السبيل الامثل لتطوير هذه العلاقات وعلى كلا البرلمانين والحكومتين في البلدين بذل المزيد من الاهتمام بهذا الموضوع.

بدوره اشار الضيف الارميني الى العلاقات العريقة القائمة بين بلاده وايران التي تقوم على اساس الصداقة والثقافة المشتركة معربا عن شكره للجهود المضنية التي بذلتها طهران خلال الحرب التي شهدتها ارمينيا ودامت 44 يوما للحفاظ على استقلال ارمينيا وسيادتها الوطنية.

/انتهى/

رمز الخبر 1924550

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha