قائد الثورة: المشكلة الأساسية للأزمة الأوكرانية هي رغبة الغربيين في توسيع حلف الناتو

أشار قائد الثورة الاسلامية، اية الله العظمى السيد علي خامنئي، خلال استقباله الرئيس الكازاخستاني، قاسم جومارت توكاييف، عصر اليوم الاحد، إلى أن المشكلة الرئيسية في الأزمة الأوكرانية هي أن الغربيين يسعون لتوسيع الناتو، مؤكداً أنهم لن يترددوا في توسيع نفوذهم أينما استطاعوا. 

وافادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي الخامنئي، اشار خلال لقائه الرئيس الكازاخستاني، قاسم جورمات توكايف، والوفد المرافق له اليوم الاحد، إلى الاواصر التاريخية والثقافية العميقة بين إيران وكازاخستان ، مؤكدا ضرورة تطوير التعاون بين البلدين اكثر فاكثر في مختلف المجالات لاسيما التعاون الاقليمي.

واعتبر آية الله الخامنئي التنسيق في مجال القضايا السياسية والاقتصادية بانه ضروري لتطوير العلاقات وشدد على ضرورة تفعيل لجنة مشتركة قائلا ان على الجانبين مضاعفة جهودهما لمتابعة الاتفاقات وتنفيذها.

وأكد قائد الثورة الإسلامية على أهمية  توسيع التعاون الثقافي بين إيران وكازاخستان وأضاف ان : "الفارابي ، باعتباره فيلسوف إسلامي وعالم من أصل كازاخستاني ، ويتم في ايران منذ الف عام دراسة أعماله واجراء ابحاث حولها ، ويمكن أن يكون أساس التعاون الثقافي وتشكيل لجنة علمية مشتركة بين البلدين. "

وحول الأزمة الأوكرانية قال آية الله الخامنئي: " ان المشكلة الرئيسية في قضية  أوكرانيا هي أن الغربيين يحاولون توسيع الناتو ولن يترددوا في توسيع نفوذهم حيثما أمكنهم ذلك".

وأضاف سماحته "علينا ان نرصد القضايا وندرسها بعناية ونتوخى الحذر، لأن الأميركيين والغربيين يحاولون دائمًا توسيع مجال نفوذهم في مناطق مختلفة ، بما في ذلك شرق وغرب آسيا، وتقويض استقلال وسيادة الدول".

ومن جهته، قال الرئيس الكازاخي قاسم جورمات توكايف خلال الاجتماع ، الذي حضره أيضًا الرئيس الايراني  : "لقد أجرينا محادثات جيدة جدًا مع السيد رئيسي ويمكن أن تمهد الوثائق التي وقعها الجانبان الطريق لمزيد من توسيع العلاقات بين البلدين ".

وأشار الرئيس الكازاخي إلى عمق القواسم التاريخية والثقافية المشتركة بين ايران وكازاخستان، ورحب باقتراح قائد الثورة الاسلامية بتشكيل لجنة علمية حول الفارابي ، واستعرض وجهات نظره حول القضايا الإقليمية والوضع في أوكرانيا ، وقدم توضيحات حول الوضع في بلاده بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في يناير المنصرم .

/انتهى/

رمز الخبر 1924655

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha