اجتماع ثلاثي بين ايران واذربيجان وتركيا في طهران / "الهام علييف" سيزور ايران

 أعلن وزير الخارجية الايراني أننا تلقينا استعدادات الرئيس الأذربيجاني لزيارة طهران، مضيفا : أرحب ب "إلهام علييف" لزيارته إلى إيران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه ناقش وزير الخارجية الايراني حسين اميرعبداللهيان ظهر اليوم (الإثنين) خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية أذربيجان جيحون بايراموف مجموعة واسعة من القضايا الثنائية على وجه الخصوص.

وقال وزير خارجية بلادنا: إن رئيسي البلدين عقدا اجتماعين في الأشهر العشرة الماضية، وخلال هذين الاجتماعين، وخاصة لقاء الأسبوع الماضي بين السيد إلهام علييف والسيد رئيسي تطورت العلاقات بين البلدين، ودارت مباحثات بناءة بين الرئيسين.

وصرح أمير عبد اللهيان أننا أكدنا على تعميق العلاقات بين البلدين على أساس التفاهم والثقة والمصالح المتبادلة بين البلدين، مضيفا: في محادثات اليوم، أكدنا مرة أخرى على وحدة أراضي الدول بما في ذلك جمهورية أذربيجان، كما أكدنا دعمنا للتسوية السلمية لنزاع كاراباخ على أساس مبادئ القانون الدولي المعروفة.

وقال: منذ بداية نزاع ناغورني كاراباخ، أعلنت الجمهورية الإسلامية الايرانية دائمًا استعدادها للمساعدة في حل الأزمة من خلال الحوار. ما زلنا على استعداد لمواصلة الدعم والمساعدة في هذا المجال حتى يتم حل القضايا القانونية المتبقية على أساس احترام وحدة أراضي وسيادة الأطراف من خلال الحوار السياسي.

وأضاف رئيس دبلوماسية بلادنا: نعتقد أنه في ظل الظروف الجديدة هناك صيغ إقليمية بين البلدين أو مع دول أخرى يجب أخذها بعين الاعتبار.

وقال أمير عبد اللهيان: خلال زيارتي الأسبوع الماضي إلى أنقرة مع وزير الخارجية التركي اتفقنا على عقد اجتماع ثلاثي بين إيران وأذربيجان وتركيا في طهران على مستوى وزراء الخارجية.

وأضاف: اليوم سنتفق على الإطار الزمني والتاريخ لهذا الاجتماع. هناك صيغة أخرى على مستوى كبار الخبراء. سيعقد اجتماع 3 + 3 بين كبار الخبراء وفي الخطوة التالية بين وزارات خارجية أذربيجان وأرمينيا وإيران وروسيا وتركيا وجورجيا.

وتابع القول وزير خارجية بلادنا: سنتفق على الموعد وستستضيفه طهران أو إحدى المدن الإيرانية.

ونوه امير عبداللهيان فيما يتعلق بوضع اللمسات الأخيرة على موعد زيارة الرئيس الأذربيجاني، سنبحث في المقترحات استمرارًا لاجتماع اليوم ، ومن هنا أرحب بالسيد إلهام علييف لزيارته إلى الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واوضح وزير خارجية بلادنا: الطاقة والترانزيت قضيتان مهمتان في التعاون الاقتصادي بين البلدين. سيخطط وزير الطاقة في بلدنا خلال زيارته لأذربيجان هذا الأسبوع لتشغيل سد خداافرين. كما جرت محادثات مهمة في هذا الصدد بين رئيسي البلدين في الماضي.

وأوضح: أن تبادل الكهرباء بين البلدين في موسم الصيف وبهدف تعزيز أمن الطاقة بين الجمهورية الإسلامية الايرانية وجمهورية أذربيجان تم تضمينه في اتفاقيات البلدين، والتي سيتم الانتهاء منها خلال زيارة وزير الداخلية.

وصرح رئيس السلك الدبلوماسي أننا ناقشنا أيضًا التلوث البيئي حول نهر أراس مع زميلي وقال: إن أحد مخاوف مقاطعاتنا الحدودية هو التلوث الذي يدخل النهر الحدودي والمخاوف البيئية في نهر أراس. ونأمل أن نتمكن من اتخاذ إجراءات فعالة في هذا الاتجاه.

وأكد: يسعدنا أن شهدنا الشهر الماضي قفزة في حجم التبادل التجاري بين البلدين، ونأمل أن نشهد زيادة في التبادل التجاري والاقتصادي في القطاعين الخاص والعام مع محادثات اليوم.

وقال رئيس السلك الدبلوماسي لبلادنا: لقد اتفقنا على اتخاذ إجراءات حتى يشعر شعبي البلدين بالتقدم الملموس من هذه التبادلات. سيتحقق الشعور بالتقدم عندما تستأنف حركة مواطني البلدين كالمعتاد بسبب احتواء فيروس كورونا من الجانبين، ويمكن للتجار وكافة القطاعات التي تتفاعل وتتعاون بين البلدين التحرك بسهولة لتنفيذ مهامهم بما يتماشى مع مصالحهم.

في إشارة إلى أننا ناقشنا أيضًا القضايا الثقافية، قال أمير عبد اللهيان: في الأسبوع الماضي زار وزير الثقافة الأذربيجاني طهران وأجرى مناقشات إيجابية وتطلعية مع نظيره الايراني.

وأضاف: نحن الآن في مرحلة التقدم والتطور المستقبلي للعلاقات الشاملة بين طهران وباكو بما يتماشى مع مصالح البلدين.

/انتهى/

رمز الخبر 1924985

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha