أمريكا مُنحازة دوماً لـلکیان الصهیونی وزيارة بايدن للمنطقة تحمل أهداف خبيثة

أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الأربعاء أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة تحمل أهداف خبيثة، ولا تحمل رؤية جديدة للقضية الفلسطينية، فأمريكا دولة مُنحازة باستمرار للعدو ولا تقف أبداً موقفاً أخلاقياً تجاه قضايا الأمم والشعوب الأخرى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الشيخ عزام نحن لا نثق بأمريكا وسياساتها، بغض النظر عن مشاكل البيت الأبيض، نحن نؤمن أن أمريكا منحازة باستمرار للعدو ولا تقف أبداً موقفاً أخلاقياً تجاه قضايا الأمم والشعوب الأخرى".

ومن المقرر، أن يزور بايدن المنطقة اليوم حيث يزور دولة الاحتلال، على أن يلتقي رئيس السلطة محمود عباس الجمعة المقبلة.

وأشار القيادي عزام، إلى أن بايدن، يحاول ترميم ماتركه الرئيس السابق دونالد ترامب من فوضى وجنون، وتحسين صورة أمريكا، ليس من خلال انصاف المظلومين وايجاد حلول أخلاقية، فالشكل يختلف لكن جوهره لا يختلف.

وأوضح القيادي عزام، أن بايدن يحاول أن يعزز الجبهة أو المحور التي يمكن أن تكون داعمة للسياسة الأمريكية، أو ماتقوم به "إسرائيل"، فهو يسعى لتشكيل تحالف جديد تقوده أمريكا في المنطقة.

وشدد على أن الزيارة لا شك أنها تحمل أهداف خبيثة لأمريكا، لافتاً إلى أن بايدن، يحاول أن يُعزز تلك الجبهة، ويطمئن حلفاء أمريكا، خاصةً أنه بعد عام ونصف لم يقدم شيئاً جديداً، وقال :"لا نظن أن هناك رؤية جديدة للقضية الفلسطينية أو حلول جديدة".

/انتهى/

رمز الخبر 1925175

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha