استراتيجية البرلمان والحكومة تكمن في تعزيز التعاون مع دول الجوار

أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي، محمد باقر قاليباف، خلال لقاء رئيس البرلمان الأوزبكي، ان الإستراتيجية الرئيسية للبرلمان والحكومة هي تعزيز التعاون مع دول الجوار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه وخلال لقاء رئيس البرلمان الأوزبكي "نور الدين جان إسماعيل أوف"، أشاد قاليباف بحسن استضافة الوفد الإيراني في أوزبكستان، معربا عن أمله بأن تكون هذه الزيارة عاملا لتعزيز التعاون الثنائي بين حكومتي وشعبي البلدين.

وأضاف "قاليباف"، إيران لديها مائة عام من الخبرة في تشكيل البرلمان، لافتا إلى مدى فعالية البرلمان في تمتين العلاقة بين الحكومات وشعوبها.

وأكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن الإستراتيجية الرئيسية للبرلمان الإيراني هي تطوير التعاون الشامل مع دول الجوار في المنطقة خاصة الدول الإسلامية، قائلا: اليوم رأينا الظروف الجيوإستراتيجية والجيوسياسية للعالم تقتضي زيادة التواصل بين دول المنطقة.

وأشار إلى ظروف الحرب بين أوكرانيا وروسيا، مضيفا: إن مثل هذه الظروف تتطلب منا زيادة التعاون ويتعين على الدول المجاورة أن تعمق علاقاتها بشكل استراتيجي.

واكد ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تولى اهتماما خاصة لأوزبكستان بسبب خلفيتها التاريخية والثقافية
ويمكن للتعاون بين إيران وأوزبكستان أن يوفر فرصة عبور كبيرة لوصول أوزبكستان إلى المياه المفتوحة، أي الخليج الفارسي وخليج عمان.

واضاف قاليباف: من وجهة نظرتنا، تلعب أوزبكستان دورًا مهمًا في المرحلة الحالية لأنها فريدة من نوعها من حيث الخلفية التاريخية والثقافية، والتعاون بين البلدين بامكانه ان يخلق فرصة كبيرة لاوزبكستان في مجال ترانزيت السلع ووصولها إلى مياه الخليج الفارسي وبحر عمان.

/انتهى/

رمز الخبر 1925184

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha