الاعداء مازالوا يثيرون التفرقة بهدف تقسيم الدول الإسلامة

صرّح وزير الخارجية الإيرانية، في كلمة مسجلة خلال المؤتمر الاقليمي للوحدة الاسلامية بأن الاعداء مازالوا يواصلون مخططاتهم المشؤومة بإثارة الفرقة بين المسلمين، بهدف تقسيم الدول الاسلامية عبر تنفيذ شتى المؤامرات، بما فيها اغتيال القائد سليماني وابو مهدي المهندس وقادة المقاومة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه وفي كلمة مسجلة لوزير الخارجية الإيرانية " حسين أمير عبد اللهيان" أرسلها الى المؤتمر الاقليمي الاول للوحدة الاسلامية في سنندج (مركز محافظة كردستان/غرب ايران)، وضمن احتفائه بذكرى الشهداء العظماء للمقاومة الاسلامية من أمثال الشهيد سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس، قال: "أنا على ثقة بأن العلماء والمفكرين وأصحاب الآراء في البلدين ايران والعراق وكذلك المحافظات التي يقطنها الكرد في ايران الاسلامية، سيبينون تأكيداتهم وأفكارهم المهمة حول الوحدة الاسلامية".
وتابع المسؤول الإيراني: "ان الوحدة بين الشيعة والسنة ووحدة الامة الاسلامية كانت دوما في الجمهورية الاسلامية الايرانية محل تأكيد من قبل الامام الخميني (رض) وكذلك كانت ومازالت محل تأكيد خاص من قبل سماحة قائد الثورة المعظم".
وأشار الى مؤامرات أعداء الاسلام ومخططاتهم الشيطانية، وقال: ان الاعداء استهدفوا الوحدة الاسلامية في المنطقة وفي العالم الاسلامي، من خلال مخططاتهم المعقدة والمتعددة الأوجه، بهدف تقسيم الدول الاسلامية، ومثال على ذلك اغتيال القائد سليماني والقائد أبو مهدي المهندس قادة المقاومة.
وقال: ان مؤامرات الاعداء أُحبطت بفضل الله، الا ان اعداء الاسلام مازالوا يتابعون مخططاتهم المشؤومة، بهدف إثارة التفرقة بين المسلمين بما في ذلك عبر القنوات الفضائية لبث الشك والشبهات بين جيل الشباب.
وصرح أمير عبداللهيان: ان كبار علماء الاسلام بمن فيهم الشيعة والسنة، يهتمون دوما بهذه التهديدات، ويقدمون الإيضاحات اللازمة.
ورأى ان العدو مازال يلجأ الى الارهاب التكفيري ونشره في المنطقة لتشويه صورة الاسلام من خلال الاعمال المتطرفة التي يرتكبها داعش والارهابيون التكفيريون والتي لحقت خسائر فادحة للبنى التحتية في الدول الاسلامية.
وأردف: ان المؤامرة الاخرى للأعداء في العالم الاسلامي، تتمثل في المحاولة لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، ونحن نستنكر بشدة إرساء العلاقات وتطبيعها مع "اسرائيل".
وفي جانب آخر من كلمته، نوه وزير الخارجية الايراني الى انه تزامنا مع المؤتمر الاقليمي للوحدة في سنندج، شهدنا عقد القمة الثلاثية بين رؤساء الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا وروسيا في طهران، وقال: نسعى في هذه القمة وضمن اتخاذ القرارات المناسبة في مجال تحقيق الامن الغذائي، وما شابه، أن نحول دون وقوع حرب جديدة بين سوريا وتركيا.

/انتهى/

رمز الخبر 1925355

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha