الشعب الایرانی لن یترک قائد الثورة وحیداً / أمريكا لا تستطيع أن تفعل شيئا ضدنا

قال القائد العام للحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي أنه على الرغم من هجمات العدو العديدة ضد ايران و قائد الثورة الا أن الشعب الايراني لن يترك قائد الثورة وحيدا. 

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أعرب اللواء سلامي عن تعازيه لقائد الثورة الاسلامية و الشعب الايراني بمناسبة استشهاد عدد من أبناء الوطن في حادثة شيراز الارهابية يوم الاربعاء الماضي خلال خطابه في مراسم تشييع جثمان الشهداء قائلا: اليوم الشعب الايراني و خاصة اهالي مدينة شيراز لن يتركوا الامام الخامنئي (مد ظله العالي) وحيدا في مواجهة كل أنواع العداء.

وأشار إلى الحشد الغفير المشاركين في مراسم تشييع الشهداء وقال: إذا كانت لدیکم القليل من الإنسانية والرجولة،انظروا، هذه هي شيراز وإيران الحقيقية التي تمثل الثورة الإسلامية المجيدة .

وتابع القول: اليوم توحدت قلوبنا مرة أخرى وبكينا جميعًا على شهدائنا وأتينا جميعًا وتعاطفنا جميعًا مع عوائل الشهداء لنقول للعالم أن هذه الأمة لاتزال حية و واعية.

وصرح أن المؤامرة وأعمال الشغب الأخيرة في ايران هي كانت جزء من مؤامرات الكيان الصهيوني ضد الشعب الايراني، مؤكداً: أنهم لقد تلقوا هزائم كبيرة من الشعب الايراني في مدى السنوات الـ 43 الماضية. لان طرد الشعب الایرانی أمريكا من بلدهم بطريقة فاضحة، وعندما احاطوا بوكرها التجسسي أطلقوا النار على سمعتها وأهانوها وداسوها، وفي ذلك اليوم قال الإمام الخميني(رض): " أمريكا لا تستطيع أن تفعل شيئا ضدنا.

وأشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الإيرانية إلى فترة الدفاع المقدس التي استمرت ثماني سنوات مؤکدا أنه عندما ذهب الشعب الإيراني إلى ساحة المعركة حتی لا تصل ید العدو الی ترابنا، هذه تعتبر هزيمة أخرى لأمريكا، وثبت الشعب الايراني مرة أخرى أنها لا تسطیع أن تفعل شیئا ضدنا.

وذكر اللواء سلامي أنه عندما قامت الولایات المتحدة بحظر الشعب الايراني ومنعت عنهم الأدوية ولم تسمح بالتصدير والاستيراد ذهب شبابنا الى الساحة وهذه ايضا تعتبر هزيمة اخرى لامريكا وعندما استشهد بطل الحرب على الإرهاب اللواء الحاج قاسم سليماني في العراق لقد استهدفنا القاعدة الأمريكية وثبت مرة أخرى أن أمريكا لا تستطيع أن تفعل شيئا ضدنا.

وأوضح أن أمريكا المجرمة والكيان الصهيوني وآل سعود تعبوا وهزموا في حرب اليمن وفشلوا في تشكيل الحكومة في العراق وفشلوا في لبنان وسوريا وعندما رأوا نفوذ إيران العزيزة وقوتها السياسية والروحية لقد أدركوا أنهم لا يستطيعون التغلب على هذا الشعب و بعد هذه الإخفاقات المتتالية، فكروا في إيذاء شباب بلادنا.

وطالب من الشباب الايرانيين أن لا ينخدعوا بمخادعات العدو و لا يخرجوا إلى الشوارع لأن اليوم هو آخر أيام الشغب مضيفا: ما يحدث هذه الأيام هو مخطط شرير للبيت الأبيض والكيان الصهيوني والأعداء الآخرين، بما في ذلك السعودية وأن أعمال الشغب مؤامرة يتم تنسيقها عبر وسائل إعلام العدو ونؤكد أننا سننتقم.

وحذر القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الإيرانية، الإعلام السعودية مؤكدا: أننا نقول لآل سعود والإعلام الخاضعة له، احذروا، سنأتي إليكم، يا من تزرع بذور الفتنة، فكر في نفسك ما قد يحدث لك.

/انتهى/

رمز الخبر 1927505

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha