الاتحاد البرلماني العربي يدين حرق نسخة من المصحف الشريف في السويد

أعرب رئيس الاتحاد البرلماني العربي، محمد الحلبوسي، اليوم الأحد، عن إدانته واستنكاره لحرق نسخة من المصحف الشريف خلال احتجاجات لمتطرفين يمينيين في السويد.

وأفادت وكالة مههر للأنباء، ان رئيس الاتحاد البرلماني العربي، محمد الحلبوسي، أعرب اليوم الأحد، عن إدانته واستنكاره لحرق نسخة من المصحف الشريف خلال احتجاجات لمتطرفين يمينيين في السويد.

وقال الحلبوسي في بيان، إن "الاتحاد البرلماني العربي وإذ يتابع ببالغ الغضب والاستنكار الجريمة المروعة لمتطرفين سويديين أقدموا على حرق نسخة من المصحف الشريف أمام مبنى سفارة الجمهورية التركية في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم السبت الواقع في 21 كانون الثاني 2023، فإن الاتحاد يدين بشدة وبأقسى العبارات هذا العمل الهمجي الذي يعد انتهاكاً صارخاً للمبادئ والمواثيق الحقوقية الدولية فضلاً عن كونه استفزازاً صارخاً لمشاعر المسلمين حول العالم ناهيك عن استهدافه المتعمد لقيم الإسلام المقدسة والروحية وتغذية خطاب الكراهية والعنف بذريعة حرية التعبير بدلاً من تعزيز قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ العنف والتطرف وإقصاء الإنسان لأخيه الإنسان".

وأضاف، أن "الاتحاد وإذ يستنكر همجية واستهتار المتطرفين المتعصبين في حزب "سترام كورس" المناهض للهجرة والإسلام بقيادة المتطرف الدنماركي السويدي راموس بالدوان وتعدياتهم المتكررة على الرموز الدينية الإسلامية فإنه يطالب دول العالم المتحضرة والديمقراطية باتخاذ الإجراءات اللازمة والعاجلة ضد معاداة الإسلام وجميع الرموز الدينية والروحية للأديان كافة، مجدداً تحذيره من مغبة وخطر انتشار هذه الأعمال العنصرية والدنيئة التي تعرقل الجهود الإنسانية الدولية لترسيخ قيم التسامح والتعايش والاحترام المتبادل بين مختلف الشعوب والحضارات والأديان".

وجدد الاتحاد، في ختام بيانه، دعوته لأعضاء الأسرة الدولية ومنظماتها الفاعلة "لتجريم مثل هذه الأعمال وإدانتها جملة وتفصيلاً والعمل معاً على زيادة التنسيق والتعاون للارتقاء بالخطاب الإنساني المبني على المحبة والسلام وقبول الآخر بغض النظر عن المعتقد أو العرق أو الدين وعدم الخلط بين حرية الدين والمعتقدات وحرية الرأي والتعبير".

/انتهى/

رمز الخبر 1929988

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha