وزارة الدفاع الافغانية تقر بسقوط بلدة موسى قلعة بأيدي طالبان

آعلنت وزارة الدفاع الافغانية ان مقاتلي طالبان كانوا صباح اليوم السبت مسيطرين على بلدة موسى قلعة عاصمة اقليم يحمل الاسم نفسه في ولاية هلمند (جنوب افغانستان).

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية ان المتحدث باسم الوزارة الجنرال ظاهر عظيمي قال ان مقاتلي طالبان هاجموا ليلة الخميس الجمعة البلدة "التي باتت منذ بعد ظهر الجمعة بأيدي طالبان ", مشددا على ان هذا الاقليم لم يعد فيه اي شرطي افغاني .
 وقال الكولونيل توماس كولينز المتحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن (ايساف ) التابعة للحلف الاطلسي ان مقاتلي طالبان "سيطروا على مقر الحكومة في موسى قلعة ويعملون على تعزيز مواقعهم الا ان الكلام عن سيطرتهم على كل الاقليم مبالغ فيه ".
 وتابع المتحدث كولينز "علينا ان نضع هذه المعلومات في اطارها  لقد سبق وسيطر مقاتلو طالبان لساعات او احيانا لأيام عدة على عواصم اقاليم قبل ان يطردوا منها ".
 وكان بيان صادر عن قوة ايساف اعتبر قبلا ان "هناك تقارير اشارت الى ان عددا غير محدد من عناصر طالبان دخلوا اقليم موسى قلعة ومارسوا ضغوطا على زعماء القبائل في هذه المنطقة ونزعوا الاعلام الافغانية عن المباني
الرسمية ".
 واقرت السلطات المحلية الجمعة انها فقدت السيطرة على البلدة التي كانت شهدت في نهاية ايلول/ سبتمبر الماضي "اتفاق سلام " اثار جدلا مع القوات البريطانية العاملة في ايساف اثر هجوم استهدف مقر الادارات الرسمية وقيام
عناصر طالبان بنزع سلاح عناصر الشرطة .
 وبموجب هذا الاتفاق تعهد زعماء القبائل بان ينسحب مقاتلو طالبان من هذا الاقليم في حال قام الجنود البريطانيون العاملون في ايساف بالشيء نفسه, وكلف عناصر جدد من الشرطة تابعون لزعماء القبائل بضمان الامن في هذا الاقليم ./انتهى/
رمز الخبر 442647

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =