قالت الناطقة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية مليسافيلمينغ فيما يتعلق بنشاطات ايران وليبيا في مجال استخدام الطاقة الذرية ان ايران وليبيا حصلتا على الاجهزة النووية من مصدر واحد.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن صحيفة استاندارد النمساوية ان الناطقة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعلنت ان ليبيا جمدت نشاطاتها النووية المحظورة قبل عام .
واكدت ان الوكالة الدولية تقف بشدة في وجه ليبيا في حال عدم تجميدها النشاطات النووية المحظورة.
وقالت فليمينغ فيما يتعلق بالاجهزة التي تم العثور عليها في ليبيا ان كمية كبيرة من هذه الاجهزة ومن ضمنها اجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم  تم جلبها وشراءها من باكستان.
وبشان نشاطات ايران في مجال استخدام الطاقة الذرية قالت الناطقه اننا لا نزال نجزم بان ليبيا وايران حصلتا على الاجهزة النووية من مصدر واحد وليس بحوزتنا معلومات وثيقة بشان تفاصيل شراء هذه الاجهزة.
واكدت ان الامر الذي دفعنا الى هذا الاعتقاد هو ان الاجهزة الموجودة في ايران وليبيا لها كيفية مشابه.
واشارت فليمنغ الى ضلوع الخبيرالنووي الباكستاني عبدالقادرخان في نشاطات نووية في ليبيا وقالت ان السماسرة الذين كانوا يتعاملون مع عبدالقادرخان نقلوا التكنولوجية النووية من باكستان الى ماليزيا وبعض البلدان الاوروبية والافريقية.
وقالت الناطقة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشان نشاطات كوريا الشمالية في مجال استخدام الطاقة الذرية ان كوريا الشمالة بادرت بمزاولة نشاطات محظورة وانها تعرف ذلك.
واعربت عن املها بان يتم حسم موضوع نشاطات كوريا الشماليه النوويه وترك هذا البلد جميع نشاطاته المحظورة./انتهى/

رمز الخبر 62486

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =