قائد القوات الامريكية في العراق سيوقف سحب القوات في يوليو

قال قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس للكونجرس يوم الثلاثاء انه يعتزم وقف انسحاب القوات الامريكية من العراق في يوليو بسبب هشاشة المكاسب الامنية التي تحققت.

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن رويترز تصريحات بتريوس هذه جاءت في شهادة قدمها أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ مما أثار عملية تدقيق من جانب مرشحي الرئاسة الامريكية.
 
وأدى تصاعد العنف الى اعادة العراق الى قمة برامج حملات انتخابات الرئاسة الامريكية التي تجرى في نوفمبر/ تشرين الثاني, حيث قتل 11 عسكريا أمريكيا خلال اليويمن الماضيين.
 
وقدم بتريوس تقييما حذرا للوضع في العراق بعد عام من ارسال الاف الجنود الاضافيين الى العراق, وقال ان تحسنا طرأ في الامن في أجزاء من العراق ولكن الوضع ما زال غير مرض.
 
وقال للجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ "لم نر بعد أي ضوء في نهاية النفق, والتقدم الحاصل.. على الرغم من أنه حقيقي الا أنه هش ويمكن أن تعود الاوضاع الى ما كانت عليه".
 
وأدعى أن عملية عراقية جرت في وقت سابق هذا الشهر للتعامل مع ميليشيا شيعية في مدينة البصرة كانت مخيبة للآمال ولم يكن مخططا لها أومعدا لها بصورة كافية.
 
وتابع انه يوصي بوقفة من سحب القوات تستمر 45 يوما تبدأ في يوليو/ تموز من أجل الحكم على التطورات على الساحة واجراء تقييم يحدد ما اذا كان الامن كافيا لسحب المزيد من القوات, رافضا تحديد أي جدول زمني لاعادة القوات الى بلادها.
 
وللقوات الامريكية الآن 160 الف جندي في العراق, ووفقا للخطط التي اعلنت في العام الماضي من المقرر ان تسحب وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) خمسة ألوية مقاتلة أو نحو 20 الف جندي بحلول يوليو/ تموز لخفض عدد القوات الى ما كانت عليه قبل ارسال القوات الاضافية.
 
وستكون النتيجة النهائية أن يبقى أكثر من مئة ألف جندي أمريكي في العراق بحلول موعد نهاية رئاسة بوش في يناير/ كانون الثاني 2009, وهو ما يجعل الوجود الامريكي في العراق بيد الرئيس القادم.
 
وواجه بتريوس الذي لم يبد عليه تأثر والسفير الامريكي في العراق ريان كروكر أسئلة صعبة وتعليقات حرجة طوال يوم الثلاثاء حتى أنه بدا على بعض الجمهوريين أنهم ضاقوا ذرعا بوتيرة التقدم في العراق.
 
وقال السناتور الجمهوري ريتشارد لوجار حينما شهد بتريوس وكروكر أمام لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس "اننا بحاجة الى استراتيجية تتوقع حدوث سيناريو سياسي للنهاية وتستخدم كل وسيلة ممكنة لتحقيقه".
 
وقال رئيس اللجنة جو بايدن وهو ديمقراطي ان زيادة القوات كانت أقل من الحجم الذي صور به.
 
وقال "مضت 15 شهرا على زيادة القوات.. انتقلنا من الغرق الى الخوض في المياه.. لا يمكننا الخوض في المياه من دون أن نتعب أنفسنا".
 ونالت خطة بتريوس وقف سحب القوات انتقادا من جانب رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ السناتور كارل لفين, وقال لفين ان خطة بتريوس بوقف سحب القوات الامريكية ستكون ببساطة "الفصل التالي في خطة حرب بلا استراتيجية للخروج منها".
 
وكثيرا ما قاطع محتجون اجراءات الجلسة مما خلق جوا مشحونا في داخل قاعة مبنى الكونجرس التي عجت برجال الاعلام والمتابعين.
 
وفيما كان بتريوس يتحدث صاح أحد المحتجين "أعيدوهم الى الوطن", قبل أن يسوقه الحرس للخارج./انتهى/

رمز الخبر 662379

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =