مني حزب يمين الوسط الذي ينتمي إليه الرئيس الفرنسي جاك شيراك بهزيمة كبيرة في الجولة الثانية والأخيرة من الانتخابات المحلية في فرنسا.

 

 

 ونقلت وكالة انباء مهر عن هيئة الاذاعة البريطانية (BBC) ان النتائج الأولية اظهرت أن المعارضة اليسارية تتجه للسيطرة على كافة الأقاليم الفرنسية تقريبا بحصولها على خمسين في المئة من الأصوات مقابل نحو سبعة وثلاثين في المئة لأحزاب الائتلاف الحكومي.
أما حزب الجبهة الوطنية اليميني المتشدد فقد حصل على ثلاثة عشر في المئة من الأصوات.
وتفيد مصادر اعلامية من باريس إن نتائج الانتخابات تشير الى غضب الناخبين الشديد من ارتفاع معدلات البطالة وركود الاقتصاد والإصلاحات الاقتصادية التي يعارضها معظم الناخبين.
وتأتي هذه الانتخابات في منتصف ولاية الرئيس شيراك الذي يتعرض لضغوط كبيرة من الاتحاد الأوروبي لمواصلة الإصلاحات بسبب العجز الكبير في الموازنة الفرنسية.
وقد خسر حزب يمين الوسط في كافة المجالس الإقليمية الستة والعشرين بفرنسا ما عدا واحدا.
وتمثل النتائج الحالية هزيمة فادحة للرئيس جاك شيراك، فقد كان ينظر لتلك الانتخابات على أنها اختبار لرأي الناخبين في الحكومة الموالية للرئيس الفرنسي في منتصف فترة ولايتها.

/ انتهى / .

رمز الخبر 67332

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha