العميد جزائري: امريكا هي العامل الوحيد لعدم الاستقرار في المنطقة

اكد مساعد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة في الشؤون الثقافية والاعلامية ان امريكا هي العامل الوحيد لعدم الاستقرار في المنطقة، مضيفا ان المسؤولين الامريكيين سيساعدون في عودة السلام والاستقرار الى المنطقة اذا سحبوا قواتهم منها.

وافادت وكالة مهر للانباء ان العميد مسعود جزائري قال في كلمة له امام عدد من قادة وموظفي القوات المسلحة، ان التصريحات الاخيرة لرئيس الاركان العامة في الجيش الامريكي بشأن الرغبة بالتفاوض مع ايران، تمثل نوعا من الانسحاب النابع من نزعة واقعية، مضيفا ان ادارة بوش بدأت تحسب الدقائق لمغادرة البيت الابيض.
واشار العميد جزائري الى ان رئيس الاركان العامة للجيش الامريكي رأى ان واشنطن في الظروف الراهنة بحاجة الى التفاوض مع ايران، لان فتح جبهة ثالثة سيؤدي الى مضاعفة الضغوط على القوات الامريكية وسيشكل تحديا كبيرا بتبعات غير متوقعة، معتبرا هذه التصريحات بانها تنم عن صراحة في اللهجة وانها تدعو الى الاهتمام.
وتابع ان الادارة الامريكية الحالية وصلت الى آخر المطاف، حيث تعتبر من اكثر الادارات الامريكية عرضة للكراهية في مختلف انحاء العالم بما فيها العالم الاسلامي والشرق الاوسط طيلة القرن الاخير، مؤكدا ان الجميع ينتظر انقضاء الاشهر الاخيرة من عمر هذه الادارة، فضلا عن ان بوش وفريقه يبحثون اكثر من الآخرين عن ملاذ للهوب من المشكلات التي هم من اوجدها.
واوضح هذا المسؤول رفيع المستوى في القوات الايرانية المسلحة ان امريكا تواجه حاليا مشكلات عديدة في الداخل على مختلف الاصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والاخلاقي والامنية والعلاقات الانسانية، مضيفا انه فيما اذا تولت ادارة ذكية الامور بدلا من الادارة الامريكية الحالية فانها ستكون بحاجة الى سنين من الوقت وطاقات هائلة من اجل حل المعضلات، لذلك فان السبب في إلقاء الامريكان اللوم على الآخرين يعود لهذا الامر.
وقال العميد مسعود جزائري انه في نفس الوقت لا ينبغي نسيان جرائم بوش وفريق المحافظين الجدد المتسلطين على البيت الابيض، مطالبا بمحاكمتهم من قبل محكمة صالحة، معتبرا ان اقل ما يمكن ان تفعله محكمة لاهاي الدولي لاثبات استقلاليتها هو اصدار حكم بملاحقة جورج بوش والآخرين الذين تسببوا بقتل الاف الابرياء في العراق وافغانستان.
وبشأن التهديدات العسكرية الاسرائيلية بضرب ايران، اكد العميد جزائري ان من الافضل للكيان الصهيوني ان يهتم بمشاكله الداخلية وقطاع غزة، مشددا انه اذا تمكن الكيان الغاصب للقدس وبفعل الدعايات الاعلامية المكثفة من ان يصور نفسه ماردا لا يقهر، فإنه لم يعد اي احد يشك اليوم بأن هذا الكيان يمر بآخر ايام حياته./انتهى/

رمز الخبر 725495

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha