ايران والاكوادور عازمتان على التعاون في مجالات الطاقة والصناعة والتجارة

أجرى الرئيسان الايراني محمود أحمدي نجاد والاكوادوري رافائيل كوريا مباحثات في طهران تناولت تنمية التعاون الثنائي في مجالات النفط والطاقة والصناعة والتجارة.ء

 وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان الرئيس احمدي نجاد ونظيره الاكوادوري رافائيل كوريا أدليا ظهر اليوم في طهران بتصريحات للصحفيين, حيث أجاب الرئيس احمدي نجاد على سؤال لأحد الصحفيين الاكوادوريين حول العلاقات بين البلدين, قائلا "بالرغم من حداثة العلاقات بين البلدين الا ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترغب بتنمية علاقاتها مع الاكوادور في كافة المجالات ".
 واضاف, "لا توجد أية عوائق أمام تنمية العلاقات بين البلدين, وقد جرت اليوم مباحثات جيدة بهذا الشأن بيني وبين الرئيس الاكوادوري وبين الوزراء في البلدين ".
 وأشار الرئيس احمدي نجاد الى انه بحث مع نظيره الاكوادوري تنمية التعاون في مجالات النفط والطاقة والصناعة والتجارة, مؤكدا ان التعاون الثنائي بين ايران والاكوادور يصب في مصلحة المنطقة والعالم.
 وأوضح, "تطرقنا اليوم الى مشاريع جيدة بين ايران والاكوادور, وان وزراء البلدين يجرون مع بعضهم مباحثات بهذا الشأن ".
 وأعرب الرئيس احمدي نجاد عن أمله بأن تسفر زيارة الرئيس الاكوادوري الى طهران عن نتائج ايجابية تخدم مصالح كلا البلدين.
 بدوره أعرب الرئيس الاكوادوري عن ارتياحه لزيارة ايران قائلا, "آمل مع بداية تسلم الحكومة الجديدة في الاكوادور لزمام الأمور, أن تشهد العلاقات الثنائية بين ايران والاكوادور تطورا لافتا ".
 وأوضح, "في السابق لم تكن هناك علاقات سياسية بين البلدين, الا انه اليوم توجد مكاتب تجارية في كلا البلدين وفي كانون الثاني سيتم افتتاح سفارتي البلدين ".
 واضاف رافائيل كوريا, "اني مسرور لزيارتي ايران وقد أجريت محادثات مع رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية في اطار توثيق الأواصر بين حكومتي البلدين "./انتهى/

رمز الخبر 795973

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 13 =