السيد نصرالله: غزة تلحق بالعدو الهزيمة الثانية خلال عامين

هنأ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حركتي حماس والجهاد الاسلامي في فلسطين بالانتصار الذي حققتاه في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة.

 ففي بيان لها أعلنت حركة المقاومة الاسلامية حماس ان السيد حسن نصرالله اجرى اتصالاً هاتفياً برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل, أشاد فيه سماحته بتضحيات الشعب الفلسطيني وبما أظهره من شموخ وعزة وإباء وصمود وثبات, مشيراً إلى أنها الهزيمة الثانية للكيان الصهيوني خلال عامين ونصف بعد هزيمته في تموز (يوليو) ألفين وستة.
 وثمن السيد نصرالله الملاحم البطولية التي جسدها أبطال المقاومة الفلسطينية الذي اصطفوا موحدين في ميدان المواجهة والنزال وفي مقدمتهم حركة حماس.
 من جهته أعرب مشعل عن شكره للسيد نصرالله ولحزب الله لوقوفهم دائما إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته مؤكداً وحدة الدم والمصير.
 الى ذلك أعلنت حركة الجهاد الاسلامي في بيان لها ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله هنأ الامين العام للحركة الدكتور رمضان عبد الله شلح بالنصر الذي حققته المقاومة الفلسطينية المسلمة والمجاهدة ومعها كل ابناء الشعب الفلسطيني في غزة.
 ورأى السيد حسن نصر الله انه تماما كما في تموز 2006, فان الصمود الرائع في وجه الهجمة الصهيونية والمفاجآت التي أعدتها المقاومة بما لم يتوقع هذا العدو قد ساهمت في شكل كبير في إفشال العدو ومنعه من تحقيق اهدافه, وتسجيل أي نصر ولو محدود على خيار المقاومة في المنطقة.
 وقالت الحركة في بيانها ان السيد نصر الله بارك للدكتور شلح شهداء سرايا القدس, الجناح العسكري للحركة, الذين ارتقوا شهداء وشد على ايدي المجاهدين الذين ابلوا بلاء حسنا في مواجهة الاحتلال في أكثر من موقع, كما أكد السيد حسن نصر الله أن صمود الشعب الفلسطيني وتضحياته العظيمة لن تذهب هدرا في الاعيب الاقليمية, معتبرا ان هذا النصر الالهي الجديد هو نصر للمقاومة الاسلامية في لبنان كما هو للشعب الفلسطيني وللأمة العربية والاسلامية.
 وأعرب سماحته عن دعمه الكامل للمقاومين وللشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة ومقاومته الشريفة حتى تحقيق النصر الكامل بعد أن ولى زمن الهزائم أمام الصهاينة المتغطرسين.
 بدوره الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الدكتور شلح شكرالسيد نصرالله واكد له ان هذا النصر في غزة لم يكن ليتحقق لولا الاستفادة من تجربة المقاومة الاسلامية في لبنان في تموز 2006 ومقارعتها البطولية لهذا العدو الصهيوني الغاشم, وأكد له ان الشعب الفلسطيني يشعر دائما بالثقة ان المقاومة الاسلامية في لبنان هي دائما منحازة الى نضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه الكاملة في تحرير فلسطين كل فلسطين./انتهى/

رمز الخبر 820253

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =