احمدي نجاد: ايران وتركمانستان عازمتان على تحقيق التنمية والازدهار

أعلن الرئيس احمدي نجاد أن ايران وتركمانستان عازمتان على استثمار كافة الإمكانيات المتاحة من اجل تحقيق التنمية والازدهار لشعبي البلدين.

 وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الرئيس احمدي نجاد أدلى بتصريحات للصحفيين عقب مراسم التوقيع على مذكرات تعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركمانستان اليوم في مقر رئاسة الجمهورية بطهران بحضور الرئيس التركمانستاني قربان قلي بردي محمدوف, وصف فيها العلاقات بين البلدين بأنها أخوية وذات جذور تاريخية وثقافية عريقة,وقال "ان الشعبين كانا دوما الى جانب بعضهما البعض ويملكان عزما راسخا لتنمية العلاقات الثنائية ".
 واشار الى ان محادثاته مع نظيره التركمانستاني شملت التعاون الاقتصادي والدولي وفي مجالات الطاقة والشحن والنقل والتجارة والشؤون الثقافية, معتبرا التوقيع على وثائق تعاون بين ايران وتركمانستان بمثابة خطوات جديدة على طريق تعميق العلاقات بين البلدين.
 وأوضح رئيس الجمهورية ان محادثاته مع الرئيس التركمانستاني تناولت ايضا محاربة التطرف وتهريب المخدرات والارهاب والجرائم المنظمة التي تهدد أمن المنطقة, لافتا الى انه تقرر القيام بأنشطة مشتركة في هذا الشأن, وأكد انهما تباحثا أيضا مشروع إنشاء خط سكك حديدية وكيفية إزالة العراقيل المحتملة في هذا المجال.
 من جانبه أوضح الرئيس التركمانستاني أن طهران وعشق آباد ستبذلان كل ما في وسعهما من اجل تعزيز السلام والامن في المنطقة والعالم, قائلا "لقد أجرينا مباحثات جيدة بشأن قضايا النفط والغاز والسكك الحديد والزراعة والقضايا الثقافية وتطوير مستوى التعاون الاقتصادي وتعزيز الأمن والسلام في المنطقة ".
 وأشار قربان قلي بردي محمدوف الى انه بحث مع الرئيس احمدي نجاد, تنمية التعاون الشامل بين البلدين, موضحا ان حجم التبادل التجاري بين البلدين حاليا يبلغ 1,5 مليار دولار وهو آخذ في الازدياد.
 وأعرب عن اعتقاده بأن الوثائق التي وقعها البلدين سيكون لها نتائج ايجابية للبلدين في مختلف المجالات, موجها دعوته بالمناسبة الى رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود احمدي نجاد لزيارة تركمانستان./انتهى/

رمز الخبر 834324

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha