رئيس الجمهورية يؤكد قدرة ايران في مواجهة الاستكبار العالمي

اكد الرئيس محمود احمدي نجاد قدرة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة مؤامرات الاستكبار العالمي واحباطها.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد القى كلمة في المهرجان الوطني للمبدعين من عوائل الشهداء والمضحين , وصفهم بانهم من الاصحاب المخلصين والاوفياء في طريق الاهداف الالهية , مضيفا : ان الثورة الاسلامية احيت انسانية البشرية وانقذت البشرية من السقوط الحتمي في مستنقع الماديات والانانية والافكار الرأسمالية والشيوعية المعادية للبشرية.
واعتبر رئيس الجمهورية الثورة الاسلامية بانها ثورة انسانية , موضحا ان حدود الثورة الاسلامية اوسع من الحدود الجغرافية الانسانية.
واكد الدكتور محمود احمدي نجاد ان المهمة الرئيسية والكبرى للشعب الايراني هي بناء البلد , مشيرا الى ان عوائل المضحين كانت في الجبهة الامامية في جميع الفترات.
واشار الى ان المخططات العدائية تستهدف اعاقة تطور ايران , موضحا ان تسييس  الموضوع النووي الايراني يهدف الى اهدار طاقة الشعب الايراني لتحقيق الازدهار.
واضاف احمدي نجاد : اذا استطاعت ايران الاسلامية التحول الى بلد متطور بعيدا عن نظام الهمينة , فان هذا النظام سيفنى بالتأكيد والاعداء يعرفون هذا الموضوع كاملا , وعلى هذا الاساس فان الاعداء يحاولون من خلال الاحتلال والتستر وراء المنظمات الدولية ايجاد العقبات امام طريق تطور ورقي ايران.
واعتبر رئيس الجمهورية التواجد على الاصعدة الدولية والتأثير الحاسم في العلاقات الدولية بانها المهمة الثانية التي يضطلع بها الشعب الايراني.
واشار الى ان الاعداء لايمكنهم فرض قيود على الشعب الايراني , مشددا على ان الشعب الايراني لايخشى تهديدات الاستكبار العالمي وسيرد بقوة على اي عدوان.
واشار الى ان الاعداء حاولون منع ايران من الحضور الفعال على الصعيد الدولي مؤكدا ان اعداء الجمهورية الاسلامية سيفشلون في تحقيق مآربهم كما فشلوا في السابق.
واضاف رئيس الجمهورية : ان الاعداء ارادوا الحيلولة دون القيام الشعب الايراني بدوره المؤثر ولكن الشعب الايراني تحول اليوم الى حامل راية الشعوب الحرة.
واشار الى مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية في العلاقات الدولية , مضيفا : في الوقت الحاضر فان نظام الهيمنة لايمكن من دون مساعدة ايران القيام باي اجراء في العالم , وفي المناطق المختلفة من العالم ومن بينها افغانستان فانه بحاجة الى مساعدة ايران , فلو كان يوجد طريق لخلاصهم في افغانستان فبمساعدة ايران , وفي غير تلك الحالة فانهم سيغوصون في المستنقع الافغاني.
وتابع قائلا : ان القوى المتغطرسة حاولات مؤخرا تغيير قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية , وكانت العقبة الوحيدة امامهم هي الجمهورية الاسلامية الايرانية التي لن تسمح لهم مطلقا القيام بمثل هذا الاجراء./انتهى/   
رمز الخبر 1051027

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 1 =