رئيس المخابرات الباكستانية يلغي زيارة لبريطانيا بعد تصريحات كاميرون

ألغى رئيس المخابرات الباكستانية زيارة مزمعة الى بريطانيا احتجاجا على تصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون التي أشارت الى ارتباط مخابرات باكستان بعلاقات مع المتشددين.

وقال متحدث باسم وكالة المخابرات الداخلية الباكستانية السبت ان مسؤولين كبارا بالمخابرات بينهم رئيس وكالة المخابرات الداخلية اللفتنانت جنرال أحمد شجاع باشا لن يتوجهوا الى لندن يوم الاثنين المقبل كما كان مقررا لاجراء محادثات بشأن مكافحة الارهاب, حسب رويترز.
لكن متحدثا باسم الحكومة قال ان الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري سيزور بريطانيا هذا الاسبوع.
وكان كاميرون قد قال في تصريحات أدلى بها خلال زيارته للهند الخصم اللدود لباكستان يوم الاربعاء الماضي انه يتعين على اسلام أباد ألا تصبح قاعدة للمتشددين وألا "تشجع وتصدر الارهاب" حول العالم.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية بعد يوم من ذلك ان تصريحات كاميرون "أحزنت" اسلام أباد. وباكستان حليفة رئيسية للولايات المتحدة ومساعدتها ضرورية للجهود الامريكية والغربية لتحقيق الاستقرار في أفغانستان المجاورة.
وجاءت تصريحات كاميرون بعد أيام من نشر موقع ويكيليكس على الانترنت تقارير عسكرية امريكية سرية يكشف بعضها عن قلق الولايات المتحدة من أن وكالة المخابرات الداخلية الباكستانية ساعدت مقاتلي طالبان بينما كانت الحكومة الباكستانية تحصل على مساعدات أمريكية بمليارات الدولارات.
وقال السفير الباكستاني لدى بريطانيا واجد شمس الحسن الاسبوع الماضي في مقال بصحيفة جارديان البريطانية ان كاميرون "أضر بافاق السلام الاقليمي".
وقال الحسن أيضا في تصريحات لهيئة الاذاعة البريطانية "انه جديد في الحكومة. ربما سيتعلم سريعا ويعرف كيف يعالج الامور."
وسألت وسائل اعلام بريطانية كاميرون ان كان يشعر بالاسف للاضرار بالعلاقات مع باكستان قبل لقائه مع زرداري فقال "لا أتفق مع القول بأنها تضررت... أتطلع لمناقشة هذه المسائل وغيرها (مع زرداري)."/انتهى/
رمز الخبر 1126163

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha