الرئيس ميقاتي يحصل على تأييد غالبية نواب البرلمان لرئاسة الحكومة

حصل رئيس الوزراء اللبناني الاسبق والنائب الحالي نجيب ميقاتي على تاييد 68 نائبا لبنانيا من 128 يشكلون اعضاء البرلمان حتى الان, لترؤس حكومة جديدة.

واعلن 68 نائبا منذ بدء الاستشارات الاثنين وحتى الآن تأييدهم لميقاتي. ما يعني ان عدد النواب المؤيدين له سيتجاوز عدد الذين ايدوا رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري, حسب قناة المنار.
وانطلق اليوم الثاني والاخير للاستشارات النيابية الملزمة التي يجريها رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان لتسمية رئيس الحكومة يكلف تشكيل الحكومة الجديدة عند الساعة العاشرة من قبل ظهراليوم في قصر بعبدا.
وبدأت الاستشارات بلقاء رئيس الجمهورية مع كتلة نواب القرار الحر التي تضم 4 نواب والتي تحدث باسمها النائب ميشال فرعون واعلن ان الكتلة سمت الحريري لتشكيل الحكومة, قائلاً "لا بديل عن شرعية الحريري لرئاسة الحكومة وشرعية الحوار ومعالجة تداعيات القرار الظني".
كما سمت كتلة التوافق الارمني والتي تضم 3 نواب رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري لرئاسة الحكومة الجديدة.
كتلة التضامن والتي تضم النائبان نجيب ميقاتي وأحمد كرامي سمت الرئيس ميقاتي لرئاسة الحكومة المقبلة.
وناشد ميقاتي في تصريح له بعد اجتماعه بالرئيس سليمان "اهالي طرابلس الى عدم الانجرار الى مشكل مع أي كان.. والرئيس الحريري سيبقى اخ وصديق لي". واشار ان من الدوافع الاساسية لاعلان ترشحه هو ان تكون طرابلس على الخارطة السياسية في لبنان.
وسمت كتلة نواب حزب البعث والتي تضم نائبان الرئيس نجيب ميقاتي. وتمنى النائب عاصم قانصوه باسم الكتلة ان يشكل ميقاتي حكومة انقاذ وطني, معتبرا "ان ما يجري اليوم هو غمامة صيف عابرة. مشددا على السير في الديموقراطية الصحيحة".
واستقبل الرئيس سليمان النائب محمد الصفدي الذي أعلن انه لم يعد هناك كتلة اسمها الوفاق الوطني وان النائب قاسم عبد العزيز سيأتي منفردا. وقال "هناك فرصة لطرابلس ان يكون الرئيس ميقاتي في هذه المرحلة وهي فرصة ذهبية لا نريد تفويتها".
ونفى ان يكون هناك "عصر اسود" يمكن ان يكون تغيير حكومي ويعود الحريري. نحن بلد ديمقراطي. انه انتقال من ضمن اللعبة الدستورية الدميوقراطية التي نؤمن بها. اذا اردنا العودة لتسمية كل طائفة لمرشحيها. فيجب ان يكون هناك اتفاق بين اللبنانيين. وأكد ان "اهل طرابلس ادرى بما يحصل في الشارع وما هي ارادتهم".
كذلك سمت كتلة نواب حزب القومي السوري الإجتماعي والتي تضم نائبان الرئيس نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة الجديدة. وتنمى النائب اسعد حردان على القوى السياسية انقاذ البلد.
كتلة نواب الأرمن والتي تضم نائبان سمت الرئيس نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة الجديدة. وتمنى النائب اغوب بقرادونيان على رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان يبذل كل الجهود مع الرئيس المكلف على تشكيل حكومة انقاذ الوطني تجتمع فيها النسبة الكبرى من الشرائح في البلد.
في حين سمى النائبان قاسم عبد العزيز ونائب الجماعة الاسلامية عماد الحوت رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري. وقال الحوت "موقع مجلس الوزراء موقع قيادي كسائر القيادات وموقع تمثيلي بامتياز لذا الجماعة الاسلامية رشّحت الحريري لرئاسة الحكومة".
وكان اليوم الاول من الاستشارات انتهى بحصول مرشح المعارضة الرئيس نجيب ميقاتي على اصوات 59 نائباً في حين حصل مرشح قوى 14 آذار رئيس حكومة تصريف الاعمال على اصوات 49 نائباً.
وتختتم الاستشارات عند الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر يعقبها حضور الرئيس نبيه بري للتشاور ومن ثم الرئيس المكلف الذي سيطلب اليه رئيس الجمهورية تشكيل الحكومة والذي سيتلو بيانا عقب التكليف./انتهى/
رمز الخبر 1239374

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =