ايران تشدد على ضرورة تطبيق مبادرة الرئيس السوري

أكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية محمد رضا رحيمي خلال اجتماعه بالوفد السوري في طهران على دعم ايران لمبادرة الرئيس السوري بشار الاسد كسبيل منطقي ومناسب لحل الازمة السورية

وافادت وكالة مهر للانباء أن النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد رضا رحيمي وخلال  انعقاد اجتماع  الجانبين الايراني والسوري مساء امس الاربعاءادان بشدة ما يتعرض له الشعب السوري المسلم من قتل وتنكيل بتوجيه أعداء الاسلام.
و حول اجتماع الوفدين الايراني والسوري  قال النائب الاول للرئيس الايراني أن المباحثات بين الوفدين الايراني والسوري من شأنها أن تعزز العلاقات التاريخية بين البلدين .مؤكدا على التزام ايران بالاتفاقات الموقعة بين البلدين والعمل على تنفيذ بنودها.
وشدد  النائب الاول  للرئيس الايراني على عمق العلاقات السورية والايرانية قائلا أن العلاقات السورية الايرانية توازي عمرانتصار الثورة الاسلامية الايرانية وهي اخذة بالاضطراد.وان الشعب الايراني يقف بجانب الشعب السوري المظلوم  للخروج من ازمته الراهنة
كما اعرب  محمد رضا رحيمي عن حزنه وتعازية  للانفجار الارهابي الذي استهدف جامعة حلب مشيرا الى أن الاضطرابات والجرائم في العالم الاسلامي ترتكب  وفق اجندات غربية وصهيونية وبتمويل بعض الدول العربية.
ومن جانبه أشاد رئيس الوزاء السوري وائل الحلقي خلال الاجتماع بالدور الايراني حكومة وشعبا قائلا أن الشعب السوري يعتمد على الاصدقاء وعلى رأسهم الجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة الاستكبار العالمي
وقال رئيس الوزراء السوري أنه وبالرغم مما تشهده سوريا من الاضطرابات و المؤمرات بيد ان الظروف الصعبة  لا ترغم الحكومة السورية علي التراجع عن واجبها فيما يتعلق باستعادة الامن والاستقرار.
وصرح رئيس الوزراء السوري أن أعداء الشعب السوري لن يتسنى لهم الوصول الى اهدافهم والنيل من محور المقاومة و واستقلال سوريا مؤكدا على ان القلق الذي يراود  الحكومة السورية يكمن  في اعادة الاعمار واستعادة الاستقرار في سوريا 
وحول مبادرة الرئيس السوري بسار الاسد قال وائل الحلقي ان الحكومة السورية تعمل على  تنفيذ مبادرة الرئيس بشار الاسد عبر الحوار الوطني والمشاورات الدولية تحقيق مطالب  وتطلعات الشعب السوري.
واضاف الحلقي أن الحكومة السورية تعمل على تحقيق الاصلاحات السياسية والرفاهية والعيش المشترك بين مكونات الشعب السوري بيد أن المتربصين والاشرار يحاولون من خلال اراقة الدماء النيل من القيم الاصيلة للتسامح الاسلامي.
وفيما يتعلق بالاجتماعات والمباحثات الجارية بين خبراء الجانبين الايراني والسوري قال رئيس الوزراء السوري أن تم التوصل الى اتفاق بين الجانبين على كافة المجالات التجارية والاقتصادية والتنموية معربا عن املة على ان تشمل افاق التعاون القطاعات الاخرى لا سيما قطاع الكهرباءوالصحة والتعاون المصرفي مزيدا من التطور. /انتهى

 
 



 
 

رمز الخبر 1793317

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 13 =