روحاني : ايران لم ولن تخشى اجراءات الحظر مطلقا

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ان ايران لم ولن تخشى اجراءات الحظر مطلقا ، ولن تتنازل عن حقوقها المشروعة قيد انملة.

وافادت وكالة مهر للانباء اشار في كلمة القاها عصر الخميس امام الاعلاميين , الى ان الدبلوماسيين الايرانيين في مفاوضات فيينا اثبتوا للعالم ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الى الحوار من اجل مزيد من بناء الثقة واضفاء الشفافية , وقال : لن نتنازل قيد انملة في الدفاع عن حقوق ومطالب الشعب الايراني , وفي هذا الشان تحركنا بصبر في المفاوضات الاخيرة.
واضاف : في الوقت الحاضر اذا اتضح لنا ان الطرف الآخر يكن احتراما لحقوق وآراء الشعب الايراني في اطار القوانين الدولية , وعلى هذا الاساس نواصل التفاوض , واذا اقتضت الضرورة فسنمدد فترة المفاوضات.
وتابع رئيس المجلس الاعلى للامن القومي قائلا : ان ما نريده في هذه المفاوضات هو ان يخرج كلا الطرفين فائزا , ونعتقد ان الانتصار في المفاوضات يصب بمصلحة العالم  والمنطقة والشعب الايراني , وقد اتضح للطرف الآخر , ان التفاوض مع ايران عامل مؤثر في تحقيق الاستقرار ومصالح وامن المنطقة والعالم.
 وتابع قائلا : ان ايران لم ولن تخشى اجراءات الحظر مطلقا , ولم تذهب الى المفاوضات على هذا الاساس , وان برامج وخطط الحكومة تم وضعها بدون الاخذ بنظر الاعتبار نتائج المفاوضات، وعلى هذا الاساس سنواصل تحركنا , ونامل ان يدرك الطرف الآخر هذا الموضوع , ويتخذ خطوات تصب بمصلحة الجميع.
واشار رئيس الجمهورية الى الحكومة ملتزمة بتعهداتها التي قطعتها للشعب في مجال السياسة الخارجية وانها تتحدث مع العالم بلغة المنطق والاستدلال , وقال نسعى الى ان نعرف ايران للعالم بانها دولة محبة للسلام والصلح والمداراة , وان حكومتها وشعبها لن يتنازلا مطلقا عن حقوقهم المشروعة.
وتطرق روحاني في جانب آخر من حديثه الى الظروف الحساسة والتاريخية والقضايا الاقليمية والدولية , وقال : يجب ان نتعاون فيما بيننا وان لا نسمح بالتفرقة التي يحاول زرعها الاستكبار العالمي في العالم الاسلامي.
 واشار رئيس الجمهورية الى ان العالم المعاصر هو عالم التعددية , مؤكدا على ضرورة التسامح وسعة الصدر حيال جميع الناشطين السياسيين , وقال : يجب ان نفتخر بالنظام والاسلام والثورة وثقافتنا الايرانية – الاسلامية.
واشار رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الى تأكيد الدستور الايراني الراقي على حرية التعبير , وقال : ان دستورنا اوضح انه في مقدمة واجبات وسائل الاعلام , حماية حرية التعبير ونشر الافكار على اسلام تعاليم الاسلام ومصالح البلاد , وهو امر يدعو للسعادة , ومن هذا المنطلق فان الحكومة والمسؤولين يدعمون وسائل الاعلام والاعلاميين , وهذا الدعم مقترن مع النقد البناء والمخلص. 
 واشار رئيس الجمهورية الى تأكيد قائد الثورة الاسلامية على النقد البناء وتجنب النقد السلبي الذي يضر بالحكومة , وقال : يجب الاخذ بنظر الاعتبار مصالح البلاد لا المصالح الفئوية , ونوفر الظروف لمسؤولي البلاد بما فيهم المسؤولين التنفيذيين لاداء واجباتهم بافكار منفتحة وخدمة الشعب.
واكد رئيس الجمهورية على ان الوحدة الوطنية هي اساس القدرة الوطنية للبلاد وهذا الموضوع يجب ان لايتم التغافل عنه./انتهى/
 
رمز الخبر 1838381

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =