المعلم وبن علوي: حان الوقت لإنهاء الأزمة السورية

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم ونظيره العماني يوسف بن علوي في مسقط أن الوقت قد حان لوضع حد للأزمة السورية،

وذكرت وكالة الانباء السورية /سانا/  إن المعلم والوفد المرافق له وصل إلى مسقط بدعوة من الوزير العماني صباح الخميس ، مشيرة إلى المحادثات التي جرت  بين الوزيرين في مبنى وزارة الخارجية العمانية تناولت العلاقات الثنائية وبحثت بعمق في خلفيات الأزمة في سوريا والأدوار الإقليمية والدولية فيها.

وأضافت أن وجهات النظر اتفقت على أن "الأوان قد حان لتضافر الجهود البناءة لوضع حد لهذه الأزمة، والتطلع إلى مايلبي حاجة الشعب السوري في مكافحة الارهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على سيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية".

من جهتها ذكرت وكالة الأنباء العمانية أنه "جرى خلال المقابلة بحث أوجه التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وتبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وأضافت أن اللقاء حضره من الجانب العماني أحمد بن يوسف الحارثي وكيل الوزارة للشؤون الدبلوماسية وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية، ومن الجانب السوري فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري والوفد المرافق له.

يذكر أن سلطنة عمان لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دمشق خلافا لبقية  دول الخليج الفارسي، كما تتمتع مسقط بعلاقات جيدة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وجاء المعلم لمسقط قادما من طهران حيث التقى عددا من المسؤولين أبرزهم الرئيس حسن روحاني، كما التقى هناك ممثل الرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف./انتهى/

رمز الخبر 1856806

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =