الاميرال سياري: نرصد جميع التحركات البحرية الاجنبية

اكد قائد القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية الاميرال حبيب الله سياري ان القوات البحرية ترصد جميع التحركات البحرية الاجنبية في المياه الدولية الحرة.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان الاميرال سياري القى كلمة في مراسم صلاة الجمعة بطهران بمناسبة يوم القوة البحرية , وقال: في يوم 28 نوفمبر عام 1980 تم اجراء عمليات "مرواريد" بنجاح , وحسب أمر الامام الخميني (قدس) تم تسمية هذا اليوم بيوم القوة البحرية.
واشار الى عمليات مرواريد , واضاف : ان هذه العمليات جرت بعد 67 يوما من مرحلة الدفاع المقدس (الحرب المفروضة) اي في الوقت الذي لم يكن يتصور فيه العدو ان ايران تمتلك مثل هذه القدرة البحرية.
واضاف : ان عمليات مرواريد غير الاهداف العسكرية استهدفت هدف اقتصادي وآخر سياسي , ولم نسمح حتى نهاية الحرب للقوة البحرية للعدو بالتواجد في مياه الخليج الفارسي , ومع تدمير مرفأين نفطيين عراقيين, منعنا العدو من تصدير نفطه, ونظرا لاعتماد اقتصاده على عوائد النفط , لكانت الحرب تنتهي في اقل من ستة اشهر لولا مساعدات الدول الاخرى.
واشار قائد القوة البحرية الى المساعدات المالية التي قدمتها دول المنطقة للعراق اثناء حربه مع ايران , وقال : ان الامام الخميني (قدس)  اكد في ذلك الوقت ان على دول المنطقة ان لا تساعد العدو الصدامي لانه عندما ينتهي من حربه مع ايران , سيقوم بالعدوان عليكم , وهذا ماحصل فعلا.
واوضح الاميرال سياري ان ثلث حدود البلاد هي حدود بحرية , وقال : ان اهم سواحل البلاد هو سواحل مكران /جنوب شرق البلاد/ حيث تتصل بالمياه الحرة الدولية , وهذا الأمر يعطي ميزة لايران.
ولفت قائد القوة البحرية للجيش الى تأكيد قائد الثورة الاسلامية على ان مصالح البلاد في البحار هي مصالح استراتيجية , وان بالامكان الاستفادة من الثروات البحرية لتحقيق التنمية في البلاد.
وتابع قائلا : يجب الاستفادة من الثروات البحرية ولتحقيق هذا الهدف , لدينا مهمتين احدهما تطوير سواحل مكران والآخر تحقيق الاقتدار البحري.
واشار الاميرال سياري الى ان القوة البحرية للجيش وتنفيذا لتوجيهات قائد الثورة الاسلامية , وسعت مهامها من شمال المحيط الهندي الى مدار 10 درجات اي جنوب الهند وشمال الصومال.
ولفت سياري الى ان القوة البحرية للجيش استطاعت تصنيع انواع الفرقاطات مثل بيكان وجوشن , والمدمرات مثل جماران ودماوند وسهند فضلا عن انتاج الغواصات , مشيرا الى ان المدمرة سهند سيتم ادخالها بالخدمة خلال الاشهر المقبلة.
واردف قائلا : ان القوة البحرية في الوقت الحاضر ترصد جميع التحركات في المياه الحرة الدولية , والتحركات المتعلقة بأي دولة لديها نفوذ في المياه الحرة , وان القوة البحرية الايرانية على استعداد لمواجهة اي تهديد.
واضاف الاميرال سياري  حسب توجيهات قائد الثورة الاسلامية فان القوة البحرية تواجدت منذ عام 2008 في منطقة خليج عدن والبحر الاحمر , ولحد الآن تواجدت بشكل مستمر في هذه المنطقة الحساسة , واستطاعت مرافقة اكثر من 3 آلاف سفينة تجارية وناقلة نفط , وفي هذا السياق قدمت المساعدة الى اكثر من 22 دولة في العالم , وهذا ما عزز مكانة ايران في مجال مكافحة الارهاب وتحقيق السلام والصداقة.
واختتم قائلا : ان القوة البحرية جعلت العلم الايراني يرفرف في المياه الحرة الدولية./انتهى/

        

رمز الخبر 1859001

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =