تعاون ايران والصين فى المجال النووي يتجاوز تحديث مفاعل "اراك"

لفت رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية "على أكبر صالحي" خلال لقائه مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الصيني "شو جادا" إلى مذكرة التفاهم الموقّع بين ايران والصين مضيفاً: "ان تعاون البلدين يتجاوز مشروع تحديث مفاعل "اراك" وانشاء محطة نووية صغيرة بقدرة 100 ميغاواط.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية التقى رئيس منظمة الطاقة الذرية الصيني واجرى معه مفاوضات حول التعاون في المجال النووي.

وأشار صالحي إلى العلاقات العريقة الثقافية والاقتصادية بين الشعبين الايراني والصيني معرباً عن سروره لزيارة الوفد الصيني لايران مؤكّداً أنّ ايران دخلت مرحلة جديدة بعد رفع العقوبات حيث انّ طهران بصدد توسيع علاقاتها فى المجالات المختلفة خاصة المجال النووي.

ونوه رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية إلى البرامج النووية الطويلة المدى والقصيرة المدى وانشاء محطتين نوويتين في بوشهر مشيراً إلى مذكرة التفاهم الموقع بين ايران والصين للتعاون الثنائي في مجال الطاقة النووية بما فيها تحديث مفاعل "اراك" وانشاء محطة نووية صغيرة بقدرة 100 ميغاواط.

ولفت صالحي إلى محورية ايران في مجال انتاج وبيع ونقل الطاقة الكهربائية فى المنطقة مقدّماً اقتراح انشاء محطة للكهرباء النووية إلى الوفد الصيني معرباً عن أمله في توسيع تعاون البلدين في مجال الانصهار النووي والسلامة النووية والضمانات.

ومن جانبه أعرب "داجا" عن سروره لزيارة ايران وتنفيد خطة العمل المشترك مؤكّدا أنّ التعاون الثنائي بين طهران وبكين يتجاوز تحديث مفاعل أراك حيث تشمل الجوانب الاقتصادية والبحثية للنصاعات النووية.

وأشار رئيس وكالة الطاقة النووية الصيني إلى عزم ايران لتنفيذ مشروع المحطة النووية بقدرة 100 ميغاواط داعياً إلى تنمية العلاقات في مجال المشاريع النووية /انتهى/.

رمز الخبر 1860199

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =