روحاني ينتقد اداء منظمة التعاون الاسلامي

اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ان منظمة التعاون الاسلامي لم تتمكن من ان تكون محط آمال المسلمين ، معرباً عن اسفه لفشل هذه المنظمة في تأدية بدورها بشكل جيد لحد الآن.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس الجمهورية حسن روحاني التقى مساء الجمعة في انقرة رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو ، حيث اعرب عن تقديره لجهود المسؤولين الاتراك في اقامة القمة الثالثة لمنظمة التعاون الاسلامي ، معبرا عن أمله بتطوير التعاون وتعزيز الوحدة والوفاق بين الدول الاسلامية خلال فترة رئاسة تركيا لمنظمة التعاون الاسلامي.
واوضح الرئيس روحاني ، ان منظمة التعاون الاسلامي كان بامكانها ان تكون محط آمال المسلمين لكنها للاسف لم تستطع ان تؤدي دورها بشكل جيد لحد الآن ، واضاف : يجب ان نتكاتف من اجل الاستفادة من هذه المنظمة الدولية لمصلحة تعزيز وحدة وانسجام العالم الاسلامي.
واعتبر الرئيس روحاني الزيارة الاخيرة التي قام بها رئيس الوزراء التركي الى طهران ، بانها ادت الى تشجيع مسؤولي البلدين للسعي لتنمية العلاقات والتعاون المشترك ، وقال : في الوقت الحاضر فان الاواصر القلبية والودية بين الشعبين ، تعد رصيدا قيما للحكومتين من اجل السعي لتعميق وترسيخ العلاقات الشاملة.
واكد الرئيس الايراني على عزم الحكومتين على توسيع العلاقات والتعاون بين طهران وانقرة ، مضيفا : ان ايران وتركيا قادرتان من خلال التشاور والتعاون حل العديد من المشاكل والقضايا الاقليمية.
واعتبر روحاني تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين ايران وتركيا رهن بتوسيع الروابط والتعاون المصرفي بين البلدين ، وقال : حاليا ومن خلال رفع العقوبات على الشعب الايراني ، ثمة فرصة لتنمية العلاقات الشاملة بين البلدين اذ ينبغي الاستفادة على افضل وجه.
واعتبر رئيس الجمهورية تشجيع البنوك والقطاع في البلدين على تنمية التعاون بينهما امر ضروري ، وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا باستطاعتهما من خلال تطوير التعاون بينهما في شتى المجالات التجارية والاقتصادية والثقافية والسياحية والمواصلات وباقي القطاعات ذات الاهتمام المشترك ، ان يحققا هدفهما المنشود في رفع حجم العلاقات بين البلدين الى 30 مليار دولار.
واعتبر روحاني ، الصهيونية والارهاب من المشكلات الرئيسية التي تواجهها المنطقة والعالم الاسلامي ، مضيفا : لا شك في هزيمة الارهاب ، ويتعين على جميع الدول الاسلامية لاسيما ايران وتركيا السعي لتسوية المشاكل والخلافات في العالم الاسلامي ، والتصدي لظاهرة الاسلامفوبيا (التخويف من الاسلام) والمؤامرات التي تحاك ضد الاسلام والمسلمين ، والقيام بدورهما في هذا الشأن.
واكد رئيس الجمهورية ان مشاكل العالم الاسلامي يجب حلها من قبل الدول الاسلامية بمنأى عن تدخلات الدول الاجنبية.
بدوره اعرب رئيس وزراء تركيا احمد داود اوغلو في هذا اللقاء عن ارتياحه للقاء الرئيس الايراني ، معتبرا زيارته الاخيرة الى طهران بانها ادت الى تغيير ملحوظ في اجواء العلاقات بين البلدين ، واكد على عزم تركيا لتنمية العلاقات والتعاون مع ايران على جميع الاصعدة.
واكد رئيس الوزراء التركي على دعم حكومته للتعاون المصرفي بين البلدين بدون اي قيود ، معتبرا تحويل اتفاقية التجارة التفضيلية بين ايران وتركيا الى اتفاقية للتجارة الحرة والتعاون اللامحدود بين تجار البلدين ، أمر يحظى بالاهمية.
واعتبر رئيس الوزراء التركي ان الارهاب يشكل معضلة وتهديدا لجميع دول المنطقة والعالم ، واضاف : ان داعش يعد تهديدا مشتركا لجميع دول المنطقة ، ويجب على الجميع التعاضد لمكافحته ، وفي هذا السياق فان تركيا على استعداد لأي شكل من اشكال التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية./انتهى/

          

رمز الخبر 1861968

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 12 =