الخارجية الايرانية: لن نتخلى عن القضية الفلسطينية تحت اي ظرف من الظروف

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية "بهرام قاسمي" ان الجمهورية الاسلامية لن تتخلى عن دعم القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني تحت أي ظرف من الظروف.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "بهرام قاسمي" قال في معرض تعليقه على تصريحات وزير الاقتصاد الالماني لمجلة "اشبيغل" : كما اكدنا مرارا فان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمانيا قائمة على اساس المصالح والاحترام المتبادل ، وفي هذا الشان نرفض اي شروط مسبقة ، فضلا عن ذلك فاننا نعتبر اشراك اي عامل آخر في هذا الصدد أمر مرفوض بتاتا ويضر بالعلاقات الثنائية.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والتي تحدث عنها المسؤول الالماني قال قاسمي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني جزءا لا يتغير من سياستها الخارجية ، ولن تتخلى عن القضية الفسطينية مطلقا وتحت أي ظرف من الظروف.
واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية طرح موضوع حقوق الانسان من قبل المسؤول الالماني بانه امر غير مقبول ، وضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تسمح لاي دولة بالتدخل في شؤونها الداخلية.
واكد قاسمي : انه في الوقت الذي يهدد الارهاب الدولي مصالح جميع الدول ن فانه يتوقع من دول العالم لاسيما تلك التي كانت ضحية الارهاب ، ان تجعل في اولويتها المكافحة الجادة وبلاد هوادة للافكار المتطرفة والمحافل التي ترعى الارهاب.
وحول مستقبل العلاقات الايرانية الالمانية قال قاسمي : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والمانيا تمتلكان امكانيات هائلة في العلاقات الثنائية على جميع الاصعدة ، داعيا المسؤولين الالمان الى ايلاء الاهتمام بهذا الموضوع وتوخي الدقة في تصريحاتهم.
يذكر ان وزير الاقتصاد ونائب المستشارة الالمانية "زيغمار غابريل" سيقوم يوم غد الاحد بزيارة لطهران على رأس وفد اقتصادي كبير ، حيث صرح لمجلة "اشبيغل" ان تطبيع العلاقات مع ايران مشروط باعترافها بحق اسرائيل في الوجود ، حسب تعبيره.
وحسب ما ذكرته رويترز صرح غابريل انه سيبحث خلال لقاءاته مع المسؤولين الايرانيين في طهران حول دور ايران في الازمة السورية واوضاع حقوق الانسان./انتهى/

      

رمز الخبر 1865779

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 1 =