لاريجاني: ينبغي على بعض الدول في المنطقة انتهاج سياسات بناءة

قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد سلكت خطوات حكيمة في سبيل تعزيز العلاقات مع العالم العربي والاسلامي الا أنه ينبغي على بعض الدول في المنطقة أن تكون سياساتها بناءة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن  رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني استقبل  مساعد امين عام حزب الدعوة العراقي "خضير الخزاعي" وتناول معه العلاقات الثنائية بين بغداد وطهران وسبل تطويرها.

وأشار علي لاريجاني في بداية هذا اللقاء الى الإنتصارات الأخيرة التي حققتها الحكومة العراقية على حساب تنظيم داعش الارهابي الذي ارتكب أبشع الجرائم الإنسانية في المنطقة، معربا عن أمله في أن تكون الأيام القادمة حبلى بالاخبار السارة في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها العراق.

وأوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران علي لاريجاني أن وحدة القوى العراقية المختلفة واتحادها في التعامل مع الأزمات بما فيها الأزمات الاقتصادية والاعتماد على الموارد الداخلية من شانه أن يجلب الإستقرار والرفاه الى العراق، مؤكدا استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية تقديم خبراتها الى العراقيين في هذا المجال.

وفي المقابل قال مساعد امين عام حزب الدعوة العراقي ورئيس المكتب السياسي للحزب "خضير الخزاعي" أن ايران والعراق يتمتعان بعلاقات متينة تقوم على اساس الاحترام المتبادل لمصالح الغير.
وأشار مساعد رئيس الجمهورية العراقي السابق الى الثورة الاسلامية الايرانية بقيادة الإمام الراحل (رض)، معتبرا هذه الثورة بانها حركة ضرورية وميمونة لأتباع الدين الاسلامي الحنيف وأن مؤسس الجمهورية الاسلامية كان قد سلك درب الأنبياء والمرسلين.

وفي جانب آخر من حديثه قال الخزاعي أن القوات المسلحة العراقية وبجانبها قوات الحشد الشعبي التي كسبت مشروعيتها من الشعب العراقي ومرجعيته الدينية تقوم بكفاح لا يعرف التعب ضد الارهابيين والتكفيريين، مؤكدا أننا سنشاهد في القريب العاجل تراب العراق مطهرا من بقايا الارهاب وأدرانه.

وأثنى الخزاعي بما تقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية من دعم وحماية للعراق في مجال استتاب الأمن والاستقرار، منوها الى ان تجاوز العراق من المرحلة الراهنة يتطلب اتحادا من قبل القوى السياسية والاجتماعية المختلفة في العراق./انتهى/

رمز الخبر 1866926

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 7 =