المتحدث باسم الخارجية الايرانية:  لا توجد حاجة لوساطة بين دول المنطقة

اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "بهرام قاسمي" انه لا توجد حاجة الى وساطة بين دول المنطقة ، مشيرا الى انه لايمكنه تأييد وجود وساطة كويتية بين ايران والسعودية.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان قاسمي اشار في تصريح للمراسلين على هامش حفل تكريم الدبلوماسيين الرواد بوزارة الخارجية الايرانية مساء الاثنين ، الى انه لا يمكنه تأييد موضوع قيام الكويت بالتوسط بين طهران والرياض ، مضيفا : نحن لسنا بحاجة الى وساطة مع باقي الدول.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في معرض اجابته على سؤال مراسل وكالة مهر بشان اهداف زيارة وزير الخارجية الكويتي الى طهران : ان الكويت دولة جارة لنا وان مواقفنا السياسية تجاهها واضحة ونرغب بان تكون علاقاتنا مع جميع دول الجوار منطقية وملائمة ومتزنة.
وبين قاسمي ان زيارة وزير الخارجية الكويتي تأتي في اطار العلاقات الثنائية بين البلدين وردا على زيارة وزير الخارجية الايراني الى الكويتي العام الماضي.
واضاف ان وزير الخارجية الكويتي كان يحمل رسالة الى الرئيس الايراني من امير الكويت تتعلق بالقضايا الثنائية والاقتصادية والسياسية وتم خلال هذه الويارة مناقشة القضايا الاقليمية وازمتي سوريا والعراق اي القضايا التي يمكن لايران والكويت التأثير فيها وتعزيز الاستقرار في المنطقة والحد من الازمات.
وتابع قائلا : بشأن السعودية ايضا كلما كانت على استعداد لاتخاذ خطوات والتعويض عن اخطائها واستعدادها لتعزيز التعاون مع ايران ، فانها ستكون موضع ترحيب من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وحول اهداف زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى طهران ، قال قاسمي : ان فرنسا احد الدول الاوروبية المهمة ، وان تاريخ العلاقات السياسية والدبلوماسية بين البلدين يعود الى عدة قرون.
واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية : ان البلدين كان لهما تعاون واسع على الاصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية خلال العقود الماضية.
واشار قاسمي الى ان العلاقات بين البلدين تأرجحت خلال السنوات الماضية بين التعاون والتأزم لكنها تحسنت بعد الاتفاق النووي.
واكد على اهمية زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى طهران نظرا الى انه يرأس الجانب الفرنسي في لجنة التعاون المشترك بين البلدين ، حيث يرافقه وفد اقتصادي مكون من ممثلي 60 شركة فرنسية.
ولفت قاسمي الى ان المشاورات السياسية بين طهران وباريس بامكانها المساعدة على حل ازمات سوريا واليمن ولبنان والعراق في الوقت الحاضر في ضوء المواقف المشتركة نسبيا بين البلدين.
واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية : ومن هذا المنطلق فان زيارة وزير الخارجية الفرنسية من شأنها ان تكون مثمرة جدا على الصعيد السياسي ايضا.
وحول دور فرنسا في الاتفاق النووي ، اشار قاسم الى ان المسؤولين الفرنسيين اكدوا مجددا خلال الايام الماضية انه لاسبيل سوى الالتزام الاتفاق النووي ودعمه والتعاون بين ايران والمجموعة السداسية.
من جانب آخر اشار قاسمي الى تشكيل لجنة خاصة في وزارة الخارجية مكونة من بعض الاجهزة المعنية لمتابعة شؤون الايرانيين خارج البلاد بعد قرار ترامب بمنع خول الايرانيين ، واكد انه تم اتخاذ اجراءات مناسبة للرد على الاجراءات الامريكية ، وتم ابلاغ السفارات الايرانية في انحاء العالم بالتعليمات الجديدة بهذا الخصوص من اجل الدفاع عن كرامة الايرانيين خارج البلاد./انتهى/
 

          

رمز الخبر 1869376

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =