الخارجية الايرانية تندد بتقرير حقوق الانسان وتصفه بانه مسيس ومغرض

نددت وزارة الخارجية الايرانية على لسان المتحدث بأسمها "بهرام قاسمي" بتقرير مقررة حقوق الانسان "عاصمة جهانغير" حول ايران، ووصفته بانه مسيس ومغرض ويفتقد للموضوعية والشرعية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان المتحدث باسم الخارجية الايرانية "بهرام قاسمي" قال في تصريح حول التقرير الجديد لمقررة حقوق الانسان "عاصمة جهانغير" الذي قدمته الى اللجنة لثالثة بالجمعية العامة للامم المتحدة حول حقوق الانسان في ايران: ان موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية بخصوص  التقرير الخاص والتقارير المقدمة الى الجمعية العامة ومجلس حقوق الانسان، هو موقف مبدئي ومبني على السياسية والمجحفة لتعيين مقرر حول وضع حقوق الانسان في ايران، وعلى هذا الاساس فانا نعتقد ان التقارير الخاصة تم اعدادها وتقديمها على اساس قرار جائر وغير منصف مبني على اهداف وزاغراض سياسية وخبيثة من الدول المنحازة، لذلك فان هذه التقارير تفتقد للشرعية والموضوعية.
واضاف قاسمي: نعتقد ان استخدام توجهات سياسية وغير صادقة مبنية على معايير مزدوجة تماما من قبل قلة من الدول في موضوع حقوق الانسان، لن يؤدي سوى الى اضعاف مكانة وشأن حقوق الانسان على الصعيد العالمي، ويشكل فضيحة لادعياء حقوق الانسان وبعض حلفائهم والذين لديهم جميعا سجل اسود في قضايا الانسان.
وحول رد ايران على الاتهامات التي وردت في التقرير الجديد لـ "عاصمة جهانغير"، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: ان جوابنا الرسمي على التقرير المقدم قد تم اعتماده كوثيقة في الجمعية العامة، وفضلا عن ذلك، فان مندوب ايران قد تلا بيان الجمهورية الاسلامية في اجتماع اللجنة الثالثة فيما يتعلق بهذا التقرير./انتهى/

رمز الخبر 1877452

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 8 =