روحاني: التعاون بين طهران وموسكو سيفضي الى تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايراني "حسن روحاني" خلال اجتماعه مع نظيره الروسي "فلاديمير بوتين" في سوتشي، ان التعاون بين البلدين سيفضي الى تعزيز السلام والامن المستديم في المنطقة.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس الجمهورية حسن روحاني التقى مساء الاربعاء في سوتشي مع نظيره الروسي "فلاديمير بوتين" على هامش القمة الثلاثية الايرانية الروسية التركية حول سوريا.
وقال روحاني في هذا اللقاء: ان هذه القمة كانت خطوة هامة في سياق ارساء السلام والامن المستديم في سوريا والمنطقة.
واكد رئيس الجمهورية على ضرورة استمرار التعاون بين ايران وروسيا وتركيا في اطار السيادة الوطنية في سوريا وتشكيل المؤتمر الوطني للحوار السوري في سوريا والسعي الى نجاحه.
وقيم روحاني بالايجابية العلاقات والتعاون بين ايران ورورسيا في مختلف المجالات، مشددا على ضرورة اهتمام مسؤولي البلدين من اجل الاسراع في تنفيذ الاتفاقيات المبرمة.
وتابع الرئيس روحاني قائلا: ان تنمية العلاقات بين ايران وروسيا يخدم مصلحة الشعبين والمنطقة، ولن تكون موجهة ضد اي بلد آخر.
واشار روحاني الى اتفاق رؤساء الدول الثلاث على اقامة المؤتمر الوطني للحوار السوري في سوتشي، وقال: ان هذا المؤتمر ينبغي عقده بأسرع وقت ممكن لتعزيز الاستقرار في سوريا، وهذا الامر يصب بمصلحة الجميع.
واضاف رئيس الجمهورية: ان تعاون ايران وروسيا في مجال حل الازمة السورية اصبح انموذجا لحل باقي مشاكل المنطقة.
اشار روحاني الى استعداد ايران لتطوير التعاون مع روسيا في مجال النشطات النووية السلمية، وقال: ان نقض الاتفاق لن يخدم ايا من الاطراف المفاوضة، وكما اعلنت الجمهورية الاسلامية الايرانية مرارا فانها لن تكون المبادرة الى نقض الاتفاق النووي، ولكنها لن تصق مكتوفة الايدي حيال نقضه.
واكد رئيس الجمهورية ان الاتفاق الدولي هو اتفاق دولي متعدد الجوانب، وان تنفيذه بشكل كامل وتعزيزه من قبل الجانبين أمر ضروري ويصب بمصلحة الجميع.
واعرب روحاني عن قلقه ازاء الاوضاع المأساوية في اليمن، مؤكدا على ضرورة السعي لانهاء الغارات وعمليات الابادة، وايصال المساعدات الانسانية الى الشعب اليمني.
من جانبه اعرب الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في هذا اللقاء عن تقديرلمشاركة وفد ايراني رفيع المستوى في القمة الثلاثية الايرانية الروسية التركية في سوتشي، وقال: ان العلاقات ومجالات التعاون بين طهران وموسكو ستنمو اكثر من السابق في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
واوضح الرئيس الروسي انه توجد حاليا مجالات جيدة لتطوير التعاون الشامل بين طهران وموسكو، مضيفا: يجب مضاعفة الجهود المشتركة في سياق احراز تقدم في مسار التسوية السياسية للازمة السورية.
ورحب بوتين باستمرار التعاون النووي السلمي، واشار الى ضرورة تعزيز وتنفيذ الاتفاق النووي بشكل كامل، وقال: ان الاتفاق النووي اتفاق دولي هام، ونرفض ان تقوم دولة ما بانتهاكه.
كما اكد الرئيسان الايراني والروسي على ضرورة السعي واجراء المشاورات بين مسؤولي البلدين في اطار الاسراع باعداد النظام القانوني لبحر قزوين./انتهى/

رمز الخبر 1878371

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =