امير عبداللهيان: انتصار الشعب العراقي على الارهابيين يبعث على الفخر

وصف مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية، خلال لقائه السفير العراقي بطهران، انتصار الشعب العراقي على الارهابيين بانه يبعث على الفخر.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان السفير العراقي بطهران "راجح صابر عبود الموسوي" التقى أمس الاثنين مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية "حسين امير عبداللهيان".
ووصف امير عبداللهيان، انتصار القوات المسلحة والحكومة والشعب والمرجعية الدينية في العراق على الارهاب بانه مدعاة للفخر، واكد على العلاقات الطيبة التي تربط البلدين، معربا عن تقديره للجهود القيمة التي بذلتها الحكومة والشعب العراقي في حسن الضيافة واقامة المراسم الرائعة بمناسبة زيارة الاربعين الحسيني.
واضاف: ان مساعي سفير جمهورية العراق بطهران من اجل توسيع وتعزيز العلاقات الثنائية وكذلك جهوده الدؤوبة في اصدار التأشيرات الى الزوار الايرانيين المتلهفين للمشاركة في مراسم الاربعين الحسني، تستحق التقدير، وان هذا العمل لم يكن ينجز الا بفضل اهل البيت عليهم السلام، والجهود الكبيرة للمسؤولين العراقيين ومساعدة السفارة العراقية والاجهزة المختصة في البلدين.
وتطرق مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية الى التطورات الاخيرة على الساحة الفلسطينية والمواقف المتهورة للرئيس الامريكي حول مدينة القدس، مؤكدا على وحد المسلمين في العالم حيال القضية الفلسطينية، وقال: ان قرار الحكومة الامريكية في الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني، ليست له اي مصداقية، وان القدس جزء لاتتجزأ من فلسطين، وان مثل هذه الاجراءات لن تغير من هوية القدس والمسجد الاقصى.  
واعتبر امير عبداللهيان، التعاون البرلماني بين ايران والعراق بانه يحظى بالأهمية.
من جانبه اعرب السفير العراق بطهران "راجح صابر عبود الموسوي" عن تقديره للدعم الذي تقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الجماعات الارهابية في العراق، معتبرا ان العلاقات الممتازة بين ايران والعراق تحظى بالاهمية في الاوضاع الراهنة المعقدة في المنطقة.  
واكد ان المشتركات الدينية والثقافية بين ايران والعراق تساهم في تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.
واشار راجح الموسوي الى اقامة المراسم العظيمة لاحياء زيارة الاربعين الحسيني، موضحا انه نظرا للدور المؤثر لهذه المراسم في التقارب بين ايران والعراق حكومة وشعبا، فانه سيبذل قصاره جهده من اجل اقامة هذه المراسم بأفضل شكل، ومعالجة النواقص المحتملة في المستقبل.
وفي ختام اللقاء شرح الموسوي مواقف الحكومة العراقية حيال بعض القضايا الاقليمية والدولية والبرلمانية./انتهى/

رمز الخبر 1879015

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 5 =