آملي لاريجاني يؤكد على ضرورة وحدة الكلمة بين رؤساء السلطات في إيران

قال آية الله آملي لاريجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام إن مسؤولية رئاسة مجمع تشخيص مصلحة النظام لا تتنافى مع المسؤولية في مجلس صيانة الدستور، مشددا على ضرورة وحدة الكلمة بين رؤساء السلطات في الجمهورية الإسلامية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن  آية الله آملي لاريجاني رئيس السلطة القضائية في ايران والذي عين مؤخرا رئيسا لمجمع تشخيص مصلحة النظام من قبل قائد الثورة الإسلامية ترأس اجتماع مجمع تشخيص مصلحة النظام وألقى كلمة في هذا الاجتماع.

وشدد آملي لاريجاني في كلمته على ضرورة وحدة الكلمة بين رؤساء السلطات في الجمهورية الإسلامية، مشيرا إلى أن مسؤولية رئاسة مجمع تشخيص مصلحة النظام لا تتنافى مع المسؤولية في مجلس صيانة الدستور.

وقال آية الله آملي لاريجاني" إننا اليوم نواجه قضايا هامة والتي قد تكون ذات خلفيات خارجية وكذلك بعضها من القضايا الداخلية المتعلقة بكيفية الإدارة داخل البلاد.

وتابع " يجب أن يشعر العدو بوحدة كلمتنا وانسجام قادة النظام وساسته وأن نعمل من أجل خدمة الشعب ومصالحه والقضاء على مشاكله وأزماته".

وأضاف في السياق نفسه " يجب أن يشعر الشعب كذلك بحرص المسؤولين على خدمتهم وأن نسير في سبيل تحقيق مصالحهم ومشاكلهم"./انتهى/

رمز الخبر 1891078

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 8 =