خرازي: دعوات "ترامب" للتفاوض مجددا بشأن الاتفاق النووي لعبة إعلامية لا نلقي لها بالا

اعتبر رئيس المجلس الاستراتيجي الايراني للعلاقات الخارجية "كمال خرازي"، اليوم الأحد، أن دعوات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإجراء مباحثات مع ايران تأتي بهدف الاستغلال الاعلامي ولا تكتسب الاهمية. 

وندد خرازي في تصريح خلال اجتماع جمع مسؤولين مؤسسات بحثية فرنسية في باريس، بممارسات الرئيس الاميركي دونالد ترامب في الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض مختلف أنواع الحظر الظالم على الشعب الايراني معتبرا أنه لم يبق مجالا للتفاوض معه والثقة به.

واوضح: إن ترامب دلل على أنه لايحترم الاتفاقات التي وقعت عليها الحكومة الاميركية السابقة فضلا عن إنه انتهك قرار مجلس الامن 2231 والمعاهدات الدولية الاخرى.

وانتقد تباطؤ اوروبا في تنفيذ تعهداتها في الاتفاق النووي، واصفاً قرار طهران الاخير في اطار حقها الوارد في الاتفاق النووي وتستطيع اوروبا إبداء رغبتها في الحفاظ على الاتفاق النووي بتنفيذ التزاماتها ومنها وضع "اينستكس" (القناة المالية الاوروبية) موضع التنفيد، مشيرا الى الدعم الاوروبي للاتفاق النووي، معتبرا المواقف السياسية الاوروبية تكتسب القيمة إذا انطوت على نتائج عملية.

وردا على سؤال حول الترسانة الصاروخية الايرانية، وصفها بالدفاعية والاستراتيجية وذات طبيعة ردعية في مواجهة التهديدات بالمنطقة، مؤكدا في ذات الوقت على أنها غير قابلة للتفاوض، "كما أن فرنسا لاتتفاوض مع أحد حول اسلحتها الاستراتيجية"، منوها الى أن قرار مجلس الامن 2231 لا يضع قيودا حول انتاج واختبار الاسلحة التي لاتصنع لحمل الرؤوس النووية./انتهى/

رمز الخبر 1894523

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =