اللواء موسوي: إيران لا تنوي الاعتداء على أي بلد

أكد القائد العام للجيش اللواء عبدالرحيم موسوي، اليوم الاثنين، أن إيران لا تنوي الاعتداء على اي بلد، لافتا إلى أن "امنيتنا هي الامن والسلام لجميع دول المنطقة والشعوب الاسلامية ونطمح لان يعيش الجميع في سلام وهدوء ورخاء".

وخلال تفقده وحدات الدفاع الجوي للجيش والحرس الثوري في منطقة عسلوية وجزيرة خارك جنوب البلاد ، حضر اللواء موسوي على متن ناقلة نفط تقوم بعملية شحن النفط في رصيف "تي" بجزيرة خارك.

واعتبر قائد الجيش الايراني كوادر ناقلات النفط بانهم، من دون مجاملة، مقاتلو الخط الامامي للحرب الاقتصادية وقال، هنالك تعاون وتفاهم بمستوى عال بين جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية وصناعة النفط والذي يعود في جذوره الى مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988).

واشار الى ان الجيش الايراني قام خلال الاربعين عاما الماضية، من مرحلة الدفاع المقدس لغاية الان، بتوفير الامن لالاف ناقلات النفط واضاف، ان كوادر الجيش وصناعة النفط كانوا على الدوام فدائيي الشعب والبلاد لاستمرار تدفق الشريان الحيوي للبلاد.

واكد القائد العام للجيش الايراني، اننا ومنذ اطلقنا نداء "الله اكبر" في البلاد عزمنا على توفير امن المنطقة بانفسنا وان نحول دون زعزعة الامن واثارة التوتر من قبل الاجانب.

وتابع اللواء موسوي، اننا ومثلما وضعنا ايدينا بايدي البعض وتمكنا من طرد العدو خلال مرحلة الدفاع المقدس فاننا نقف اليوم امام اي مؤامرة وتهديد وسننتصر بحول الله وقوته في ظل المقاومة في الحرب الاقتصادية ، وهذا هو وعد الباري تعالى.

واكد القائد العام للجيش الايراني بـ "اننا لا ننوي الاعتداء على اي دولة" واضاف، ان امنيتنا هي الامن والسلام لجميع دول المنطقة والشعوب الاسلامية ونطمح لان يعيش الجميع في سلام وهدوء ورخاء.

واكد بالقول، اننا ومهما كانت الظروف لن نتراجع عن حقوقنا قيد انملة امام المتغطرسين ولا يساورنا الشك باننا سننتصر وليس ذلك اليوم ببعيد./انتهى/

رمز الخبر 1898363

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =