إدانة عمر البشير بـالثراء الحرام ووضعه بمؤسسات الإصلاح ومصادرة الأموال المضبوطة

أصدرت محكمة سودانية، اليوم السبت، حكما بإدانة الرئيس المعزول عمر البشير بتهمة الثراء الحرام والتعامل غير المشروع بالنقد الأجنبي، وقررت وضعه بمؤسسات الرعاية الاجتماعية والإصلاح، ومصادرة أمواله.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن محكمة سودانية أصدرت، اليوم السبت، حكما بإدانة الرئيس المعزول عمر البشير بتهمة الثراء الحرام والتعامل غير المشروع بالنقد الأجنبي، وقررت وضعه بمؤسسات الرعاية الاجتماعية والإصلاح، ومصادرة أمواله.

وقبل ساعات من صدور الحكم ضد البشير، شهدت العاصمة الخرطوم انتشارا لقوات الأمن السودانية، ونشر الجيش جنوده أمام مقر القيادة العامة، وأغلق الطرقات المؤدية إليها. كما انطلقت بالعاصمة تظاهرات منددة بسياسات الحكومة، بعدما تصاعدت منذ أسبوع دعوات من قبل أحزاب وتيارات إسلامية، للخروج للشارع للضغط على الحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك لتقديم استقالتها.

وواجه البشير تهمتي الثراء الحرام والمشبوه والتعامل غير المشروع في النقد الأجنبي، بعد العثور على مبلغ 7 ملايين يورو في مقر إقامته، بعد الإطاحة بحكمه، في إبريل/نيسان الماضي.

وأقرّ البشير في محضر التحري بأنّ المبلغ عبارة عن متبقٍ من مبلغ 25 مليون دولار منحها له ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأنفقها في مصالح عامة وليس لمنفعته الشخصية.

رمز الخبر 1900117

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 8 =