فيلم وثائقي عن سوريا في سينما الحقيقة الـ13

قال مخرج ايراني "امير أصانلو" ان صناعة فيلم وثائقي عن سوريا أمر صعب جدا لأنه على مايبدو أن الحرب في سوريا انتهت تقريبا و مع ذلك من يذهب الى هناك يذهب واضعا روحه على كفه.

وكالة مهر للأنباء-هبه اليوسف: شارك مخرج الأفلام الوثائقية "أمير أصانلو" بمهرجان سينما الحقيقة الدولي الـ13، بفيلم له بعنوان"الرجل المسن و المطرب"  قام بصناعته في سوريا، كما أن هذا الفيلم هو ثاني فيلم صنعه في سوريا أما الفيلم الأول كان بعنوان "حلب، الهدوء و الحرب".

شارك هذا الفيلم بأربع مهرجانات دولية وحاز على جائزة أفضل فيلم من مهرجان Ischia  الايطالي عام 2019. والأن أصانلو يتنظر رأي لجنة الحكام بمهرجان سينما الحقيقة بفيلمه "الرجل المسن و المطرب". يروي الفيلم قصة أبو عمر وصديقه أبو رامي بعد ستة سنوات من الحرب. 

 تحدث هذا المخرج عن سبب اختياره لهذه الشخصية ليقوم بصناعة فيلم عنها قائلا: مايحصل في سوريا يشغل حيزا من تفكيري، بالاضافة الى أنني حساس لما أشاهده من تقارير مصورة حول مايحصل في سوريا. 

وفي أحد الأيام رأيت تقريرا مصورا عن هذا الرجل على قناة الجزيرة حينها قررت أن اجده و أقوم بصناعة فيلم عنه، ثم قمت بطباعة صورته الشخصية و ذهبت الى مدينة حلب، استأجرت سائق تكسي وبدأت البحث عنه من خلال الصورة التي معي، استمريت في البحث مدت ثلاثة أيام متتالية حتى وجدته في نهاية اليوم الثالث.

وعن سبب اهتمامه بصناعة أفلام عن الرجل على الرغم من ان صناعة أفلام عن المرأة عملا ليس بالصعب، قال: ببساطة لأنني رجل لكنني لست متحيز، ثانيا لأن عمل الرجل في الحرب أصعب من عمل المرأة فالرجل يجب عليه أن يأخذ أسلحته و يحارب.

كما أوضح بالنسبة لمدى صعوبة صناعة الأفلام الوثائقية في سوريا، قائلا: هذا الفيلم الثاني الذي أقوم بصناعته في سوريا، و على الأرجح أنني لن أذهب بعد الآن لصناعة فيلم في هذا البلد، لأن صناعة الأفلام الوثائقية في سوريا أمر صعب جدا. لأنه على مايبدو أن الحرب في سوريا انتهت تقريبا و مع ذلك من يذهب الى هناك يذهب واضعا روحه على كفه كما يقال لأنه من الممكن في أي لحظة أن يحصل مكروه، بالاضافة الى أن أخذ الموافقة من أجل تصوير فيلم ليس بالأمر السهل وهنا يمكنني القول أن صناعة الأفلام الوثائقية في سوريا صعبة وفي ايران صعبة أيضا./انتهى/

رمز الخبر 1900147

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =